مع اقتراب القتال منها.. نازحو الرقة يحلمون بقضاء عيد الفطر في مدينتهم

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 يونيو 2017 - 4:21 مساءً
مع اقتراب القتال منها.. نازحو الرقة يحلمون بقضاء عيد الفطر في مدينتهم

استمرت قوات سوريا الديمقراطية، الاثنين، بالتقدم نحو مداخل مدينة الرقة بدعم من طيران التحالف الدولي، وذلك بعد استعادة بلدتي القحطانية والخاتونية شمال غربي المدينة، في الوقت الذي يحلم فيه نازحون من الرقة بالعودة من المخيمات والاحتفال بعيد الفطر في مدينتهم.

وذكرت وكالة “فرانس برس” في تقرير لها، اليوم (5 حزيران 2017)، أنه ومع اقتراب إطلاق قوات سوريا الديمقراطية معركتها النهائية لاستعادة مدينة الرقة معقل داعش الرئيسي في سوريا، يحلم نازحون من المدينة بمغادرة مخيم أنشئ لهم في بلدة عين عيسى الواقعة على بعد 50 كيلو متر شمال الرقة والعودة إلى منازلهم قبل عيد الفطر.

وأضاف التقرير أن المخيم يستضيف يوميا عشرات النازحين الفارين من مدينة الرقة، حيث يعاني هؤلاء من أوضاع معيشية صعبة زادت مع ارتفاع درجات الحرارة وبدء شهر رمضان.

وتشير إحدى النازحات وتدعى، سلوى أحمد، إلى أنها وصلت الى المخيم منذ 20 يوما، مضيفة أنها “ما زالت تنام على الارض، وأصيب أطفالها بالاسهال بسبب النوم على الارض، كما تتحسر على أيام رمضان التي كانت تقضيها في منزلها بين أهلها وجيرانها، وعلى الوجبات المتنوعة التي كانت تطبخها للإفطار”.

وأفادت أنها “تتمنى العودة الى مدينتها الرقة والاحتفال بعيد الفطر في منزلها ليفرح الاطفال به، لان الفرحة ماتت في قلوب البشر”.

فيما أكد نازح آخر أنه ينتظر انتهاء المعارك بفارغ الصبر، وقال “اتمنى ان يسّير الله امورنا، ونعود في اقرب واسرع وقت، اتمنى أن يعود الاستقرار ليعيش الواحد منا في منزله بين اهله واصدقائه وأن ننام مرتاحين ونستيقظ مرتاحين”.

ويكمل متحدثا عن مدينته أن “أجواء العيد في الرقة حلم لأي شخص بعيد عنها، وفي أي ساعة تتحرر فيها الرقة حتى لو بعد منتصف الليل أن شاء الله ساعود اليها واحتفل بالعيد”.

الجدير بالذكر أن مخيم “عين عيسى” للنازحين يعد أحد أهم المحطات التي يتجه إليها النازحون الفارون من تنظيم داعش في الرقة، وبحسب احصائيات إدارة المخيم هناك أكثر من 20 ألف نازح يقطنون فيه منذ بدء حملة “غضب الفرات” التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية بمساندة التحالف الدولي لاستعادة الرقة.

رابط مختصر