الرئيسية / أخبار العالم / قطر تطلب من عناصر حماس مغادرة أراضيها وإسرائيل تعتبرها خطوة إيجابية

قطر تطلب من عناصر حماس مغادرة أراضيها وإسرائيل تعتبرها خطوة إيجابية

أكدت مصادر دبلوماسية مطلعة للميادين السبت أن “دولة قطر سلّمت قيادة حركة حماس لائحة بأسماء أعضاء في الحركة مطلوب مغادرتهم الدوحة”.

وبحسب المصادر فإن “مبعوثاً قطرياً التقى أعضاءً بارزين في الحركة وسلّمهم اللائحة التي ضمّت أسماء أعضاء في الحركة لديهم مهام مرتبطة بعمل حماس في الضفة الغربية”، وأضافت المصادر أن “المبعوث القطري تمنى على حماس الاستفادة من مسؤولي الداخل في التواصل مع الضفة بدل مسؤولي الخارج”، معرباً عن “أسفه لاتخاذ هذه الخطوة بسبب ضغوط خارجية”، وفق ما قال.

كذلك أشارت المصادر للميادين إلى أن “اللائحة التي تسلمتها حماس هي أوليّة وتضم أسماء أعضاء وردت أسماؤهم مؤخراً في تحقيقات مع معتقلين لدى الإحتلال الإسرائيلي”.

وكانت حماس قد تلقت من الحكومة القطرية في آذار/ مارس 2016 طلباً بالتخفيف من الظهور الإعلامي غير الضروري، وقال مصدر في حماس “بدأت قطر تقتطع من المعونة المالية إيجارات المكاتب والمنازل التي يشغلها قادة حماس، كان واضحاً أن الأمور تتخذ منحىً جديداً”.

وأضاف المصدر آنذاك أن “هناك في الأساس مشكلة في الميزانية المتعلقة بالمكتب السياسي، بالنسبة لكتائب القسام ليست هناك مشكلة حقيقية، فالإيرانيون على رغم الخلافات لديهم خط مباشر مع القيادة العسكرية والبرامج العسكرية والدعم المالي لم يتوقف أبداً”، وفق المصدر نفسه.​

مصادر فلسطينية: قرار قطر نتيجة ضغط سعودي أميركي

وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن مصادر فلسطينية قولها إن “قرار قطر هو نتيجة مباشرة لضغط سعودي أميركي في أعقاب القمة في الرياض”، وأن هذه هي البداية فقط، وأضافت المصادر “لكن هذا الضغط سيقرّب بين حماس وإيران التي استمرت طوال الوقت بتقديم الدعم المالي للجناح العسكري لحماس”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس المعارضة الإسرائيلية ورئيس المعسكر الصهيوني، إسحاق هرتسوغ تعليقه على التقارير التي تحدثت عن “طرد عناصر حماس من قطر”، واصفاً ذلك بأنه “فرصة إقليمية استثنائية”.
وقال هرتسوغ “قرار الرئيس ترامب الإعلان عن حماس تنظيماً إرهابياً، وقرار قطر منع نشاط قيادة حماس في الدولة، كل تلك الأمور تشير إلى أحداث استثنائية في الشرق الأوسط. لا شك، أن هناك فرصة إقليمية استثنائية”.

من جهتها اعتبرت عضو الكنيست الإسرائيلي تسبي لفني أن “طرد حماس من قطر إيجابي جداً” بحسب تعبيرها.
مراسل القناة الثانية الإسرائيلية نوعاد حمو قال إن هذه الخطوة قد يكون لها بالتأكيد علاقة ببعض الاتهامات عن علاقة عناصر حماس في قطر بالتنسيق بين الضفة وغزة، والتي كانت ظهرت في التحقيقات التي جرت في السجون الإسرائيلية.
وأضاف “بذلك تكون إسرائيل هي الرابح الأكبر من هذه الخطوة، ولذلك لا مانع من أن تكون إسرائيل من نقل المعلومات التي أوقعت بعناصر حماس الموجودين في قطر، وربما عبر الولايات المتحدة.

عوكل: على قطر التخلي عن فكرة الدور الإقليمي

من جهته، رأى الكاتب الصحافي من غزة طلال عوكل، أن لا خيارات أمام قطر إلا “أن تعود وتعيد النظر في كل المواقف التي صدرت عنها مؤخراً، بغض النظر عن مدى صحتها”، مضيفاً “بكل الاحوال قطر في حالة توتر مع الآخرين، وبالتالي ليس أمامها أن تعود وتعتذر وتغادر فكرة أن يكون لها دوراً إقليمياً، وهذا سيدفعها إلى تقديم المزيد ليس بالضغط على حركة حماس فحسب، بل سيُطلب منها أن تبعد قيادات من الاخوان المسلمين”.

عوكل: ليس أمام حماس إلا المصالحة

وحول حماس قال عوكل إنها أيضاً ليس أمامها خيارات كثيرة بل خيار وحيد، “الذي كان ينصح به دائماً وهو المصالحة”، بعدما “فقدت الأمل في أن تحسن علاقاتها بمصر ودول الخليج وإيران”.
المصدر: الميادين

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العثور على أسلحة جديدة تثبت تورط إيران في دعم الحوثيين

تقرير أممي يكشف بأن وحدتي إطلاق صواريخ موجهة مضادة للدبابات عثر عليهما التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن صنعتا في إيران بتاريخ 2016 و2017.

%d مدونون معجبون بهذه: