أخبار العالم

200 ألف شخص فرّوا من الرقة خلال الحرب ضد “داعش”

أفاد متحدث باسم التحالف الدولي، أن نحو 200 ألف شخص غادروا مدينة الرقة السورية التي تشكل عاصمة تنظيم الدولة، والتي يستعد التحالف وحلفاؤه من المقاتلين الأكراد والعرب لشن هجوم عليها.

وقال الكولونيل راين ديلون، الخميس، في مؤتمر عبر الدائرة المغلقة من العاصمة العراقية بغداد: إن “عدد النازحين من الرقة ارتفع إلى مئتي ألف، بينهم 92 ألفاً باتوا في مخيمات للنازحين”.

ويدعم التحالف الذي تقوده واشنطن، منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، هجوماً تشنه قوات سوريا الديمقراطية ضد مسلحي التنظيم تمهيداً لاستعادة الرقة.

وتضيق “سوريا الديمقراطية” الخناق على المدينة، وذكر ديلون بأنها “قررت أن تطلب من المدنيين مغادرة المدينة قبل بدء الهجوم”.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود، الخميس، في باريس إن وتيرة فرار المدنيين السوريين من الرقة تتسارع.

وأفادت ناتالي روبرتس، من المنظمة الإنسانية أن 800 شخص يصلون يومياً إلى مخيم “عين عيسى” للنازحين الذي يبعد 30 كيلومتراً شمال الرقة، والوضع يزداد صعوبة بسبب الافتقار إلى الإمكانات الإنسانية.

وأسفرت الحرب في سوريا منذ مارس/آذار 2011 عن مقتل أكثر من 320 ألف شخص ونزوح ولجوء الملايين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: