قيادي في المجلس الاعلى يدافع عن مشروع تدريب الاطفال على السلاح

اكد امام جمعة النجف، صدر الدين القبانجي، ان المجلس الاعلى حريص على يكون التواجد العسكري التابع له تحت نظر الدولة طبقا لتوجيهات المرجعية الدينية، مبينا في الوقت ذاته ان جميع الحراك العسكري الجهادي والتدريبي للمجلس مجاز من قبل الدولة.

واضاف القبانجي في بيان تعليقا على الجدل الذي اثارته صور لمعسكرات تدريب الاطفال على حمل السلاح، ان الدورات التي تقام في النجف هي على ارض الواقع فعاليات بدنية رياضية دفاعية وليست تدريبات عسكرية مسلحة، وان هذا المشروع لم يكن جديدا بل هذه هي السنه الرابعة التي يعلن فيها المجلس الاعلى في النجف عن هذه المبادرة.

واوضح ان نظرية المجلس الاعلى كما هي دعوة المرجعية الدينية ان تكون كل التواجد العسكري والفعاليات العسكرية تحت نظر الدولة وقيادتها وهو ماتم الالتزام به عمليا من قبل السرايا التابعة للمجلس، وان جميع مشاريع التدريب تخضع مباشرة لمراقبة الدولة وبحضور مراقبيها.

وتابع ان لغة الاعلان عن اقامة الدورات اوحت للكثير، ان الاشبال يتدربون على حمل السلاح انما الاصح هو ان الاعلان اشار لاقامة دورات بشكل عام، وهي على ارض الواقع فعاليات بدنية رياضية دفاعية، معربا عن عدم اعتقاده بوجود قانون يمنع الاشبال من التدريب البدني على الفعاليات الدفاعية غير المسلحة.

جدير بالذكر ان عددا من مواقع التواصل الاجتماعي نشرت الاسبوع الماضي، صورا لاعلان ترويجي في مدينة النجف بشأن اقامة دورات تدريبية لتعليم الاطفال دون سن الـ 18 على استخدام السلاح، ما اثار انتقادات واسعة من قبل اهالي المدينة ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

8total visits,2visits today

One thought on “قيادي في المجلس الاعلى يدافع عن مشروع تدريب الاطفال على السلاح

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: