الرئيسية / أهم الأخبار / قطر: سنلاحق المسؤولين عن قرصنة وكالة الأنباء

قطر: سنلاحق المسؤولين عن قرصنة وكالة الأنباء

قالت دولة قطر إنها ستلاحق وتقاضي المسؤولين عن عملية قرصنة الموقع الرسمي لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، مؤكدة أن بعض الدول الشقيقة والصديقة أبدت استعدادها للمشاركة في عملية التحقيق.

وصرّح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية بأن قطر ستتخذ كل التدابير والإجراءات القانونية لملاحقة ومقاضاة مرتكبي جريمة القرصنة لموقع الوكالة، وستكشف عن نتائج التحقيق فور الانتهاء منه.

وأضاف أن بعض الدول الشقيقة والصديقة أبدت استعدادها للمشاركة في عملية التحقيق في هذه الجريمة، وذلك في إطار التعاون الدولي في مثل هذه الجرائم.

وقال المصدر إن الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية تم اختراقه في تمام الساعة 12 والربع صباح الأربعاء، وتم نشر أخبار كاذبة وعارية عن الصحة منسوبة إلى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وتمت السيطرة على الموقع الإلكتروني للوكالة بعد نحو أربع ساعات من ارتكاب جريمة الاختراق الإلكترونية، وما تزال هناك محاولات مستمرة لاختراق حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالوكالة، ويتم التصدي لها باستمرار.

وأوضح المصدر أنه ليس بخاف أن هذه الجريمة الإلكترونية النكراء لها أهدافها الدنيئة من قبل مرتكبيها أو المحرضين عليها.

وأشار إلى أن دولة قطر تستغرب موقف بعض وسائل الإعلام والقنوات الفضائية التي استمرت في نشر التصريحات المكذوبة والتعليق عليها، وكان الأجدر بها التثبت من مدى صحة هذه الأخبار الكاذبة والتوقف عن ترويجها والتعليق عليها، خاصة بعد صدور بيان مصدر مسؤول من الدولة، وذلك ما يتنافى مع المصداقية الإعلامية المطلوبة والالتزام بالقواعد المهنية والأخلاقية.

وكانت وكالة الأنباء القطرية نفت نشر تصريحات منسوبة لأمير دولة قطر، وقالت إن موقعها تعرض لاختراق من جهة غير معروفة، كما أكدت في وقت لاحق تعرض حسابها على “تويتر” للاختراق.

وطلبت الوكالة من وسائل الإعلام تجاهل ما ورد من تصريحات ملفقة لأمير دولة قطر.

العماري: جهات استخباراتية وراء اختراق وكالة الأنباء القطرية

قال رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية صادق محمد العماري للجزيرة إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية منتصف الليلة الماضية هو جريمة قرصنة إلكترونية تقف وراءها جهات استخباراتية، مؤكدا أن القنوات التي نقلت التصريحات المزيفة كانت مستعدة مسبقا لتغطيتها بهدف النيل من دولة قطر.

وأضاف أن هذا الاختراق تزامن مع اختتام قمم الرياض، ومع تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب لقطر أنها شريك رئيسي في مكافحة الإرهاب، وكذلك مع “فشل انقلاب عدن”.

واستنتج العماري من ذلك أن الاختراق لم يكن مجرد قرصنة عادية، بل كان فعلا سياسيا يستهدف استمرار محاولات “شيطنة قطر” وإظهارها بمظهر الداعم للإرهاب.

وقال العماري إن هناك ما يدعو للاستغراب من جاهزية قناتي العربية وسكاي نيوز لبث الخبر المزيف في الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، “وبعد ذلك بسبع دقائق ظهر أن القناتين قد جهزتا الضيوف والتقارير المصاحبة والفيديوهات المختلقة، وهو ما يعني أن هناك إعدادا مسبقا للتغطية”.

واعتبر رئيس تحرير جريدة الشرق أن من الغريب أيضا استمرار تلك القنوات في النيل من قطر وإعادة تقديم الأخبار المزيفة رغم أن الحكومة القطرية أصدرت بيانا رسميا ينفيها، كما أن تلفزيون قطر كان قد بث حفل تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية الذي حضره أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على الهواء مباشرة، ولم يكن متضمنا لتلك التصريحات المنسوبة للأمير.

وأشار العماري إلى أن تلك القنوات لفقت أيضا الأكاذيب أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا
غرد النص عبر تويتر
العام الماضي، وأنها زعمت أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حاول اللجوء إلى ألمانيا لتشتيت الجبهة الداخلية التركية.

وأوضح العماري أن بلاده تعول على وعي المواطنين، لافتا أيضا إلى وقوف المغردين الخليجيين مع قطر في نشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكشف التزييف.

وكالة الأنباء القطرية توقف موقعها الإلكتروني بسبب الاختراق

أوقفت وكالة الأنباء القطرية “قنا” خدمات موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، إضافة إلى جميع حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي، مثل إنستغرام وتويتر وفيسبوك وغيرها، بشكل مؤقت اعتبارا من اليوم الأربعاء.

ويأتي هذا الإجراء الاحترازي بسبب تعرض موقع الوكالة الإلكتروني وحساباتها على منصات التواصل للاختراق من قبل جهات غير معروفة، وبث أخبار غير صحيحة ومفبركة خلال الساعات الماضية.

كما يأتي هذا التوقف لإتاحة الفرصة أمام الجهات المختصة بدولة قطر للتحقيق في أمر الاختراق وبيان ومحاسبة كل من قام بهذا الفعل.

وكانت وكالة الأنباء القطرية نفت نشر تصريحات منسوبة لأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، طالبة من وسائل الإعلام تجاهل ما ورد من تصريحات ملفقة على لسانه بعد حضوره حفل تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية.

من جانبه قال مدير مكتب الاتصال الحكومي الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني إن ما تم نشره ليس له أي أساس من الصحة، وأكد أن الجهات المختصة بقطر تباشر التحقيق لبيان ومحاسبة كل من قام بهذا الفعل “المشين”.

وأكد المدير العام لوكالة الأنباء القطرية يوسف إبراهيم المالكي في اتصال مع الجزيرة أن الأمير لم يلق أي كلمة في حفل التخرج، مشيرا إلى أن بيان مكتب التواصل الحكومي ووكالة “قنا” أكدا تعرض موقع الوكالة للاختراق.

وعبر عن استغرابه من أن كثيرا من وسائل الإعلام تناقلت الخبر رغم صدور البيان الحكومي الذي ينفيه، وتأكيد “قنا” تعرضها للاختراق.

بدوره استغرب رئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية عبد الله العذبة إصرار بعض وسائل الإعلام على التعامل مع أخبار مفبركة لبث الفتنة بين دول الخليج.

المصدر : الجزيرة

 

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترغيب وترهيب لأحزاب ومسؤولي البصرة لمنع عودة التظاهرات بغداد ــ أكثم سيف الدين

تخوض جهات سياسية وحزبية وفصائل مسلحة ضمن مليشيات “الحشد الشعبي” حراكا واسعا في البصرة لوأد ...

%d مدونون معجبون بهذه: