الرئيسية / رأي عام / اللويزي: تشكيل اي قوة عسكرية في نينوى يحتاج الى توافقات سياسية

اللويزي: تشكيل اي قوة عسكرية في نينوى يحتاج الى توافقات سياسية

ذكر عضو مجلس محافظة نينوى، عايد اللويزي، الاربعاء، ان تشكيل اي قوة عسكرية مشتركة في نينوى، يحتاج الى توافقات سياسية وخاصة بين المركز والاقليم، مشيرا الى انهم كمجلس المحافظة شبه مبعدين عن موضوع العمليات العسكرية في الموصل.

وقال اللويزي في حديث لقناة NRT عربية اليوم (24 ايار 2017)، “ان مسألة تشكيل قوة مشتركة بين البيشمركة والجيش تحتاج الى توافقات سياسية”.

واضاف قائلا،”ان بعض التغييرات في التوقيتات الزمنية وكذلك في حركة بعض القطعات الامنية حدثت خلال معركة الموصل، وهناك مناطق مثل تلعفر وسنجار، تحتاج الى توافقات سياسية لانها مناطق استراتيجية”، بحسب تعبيره.

واوضح بأن “هناك اطرافا لها وجهات نظر سياسية وعسكرية في مناطق نينوى، وهناك تصريحات لهذه الاطراف”، مؤكدا انهم كالحكومة المحلية يدعون الاطراف الى الجلوس على الطاولة واجراء تفاهمات بهذا الخصوص قبل بدء كل عملية عسكرية او عند مسك الارض”.

وأشار اللويزي الى ان التنسيق على المستوى السياسي والعسكري ضروري عند مسك اي قوة امنية لأي منطقة، وبعكس ذلك ستحدث مشاكل وتؤثر على المواطن في تلك المناطق بعد المعانات التي مروا بها”.

وتابع قائلا، “يجب ان يكون الاتفاق الاجمالي بين الحكومة الاتحادية المتمثلة برئيس الوزراء ورئاسة اقليم كردستان ووزارة الدفاع تحديدا، منوها الى أن مجلس محافظة نينوى لم تبلغ بأي اتفاقية بين الاقليم والمركز حول الموصل بشكل رسمي، مضيفا ان المجلس اشبه بالمبعد عن عمليات الاستعادة، لان هذه قضايا عسكرية على ارض الواقع وهي من مهمة القوات الامنية والقائد العام للقوات المسلحة وكذلك الاخوة في وزارة الدفاع ووزارة البيشمركة”.

واكد اللويزي على دعم مجلسهم لاي توجه يحفظ امن وسلم المناطق المستعادة، بشرط ان لايحصل اي تعدي على اي مكون وان لا يكون هناك تجاوز او انتهاكات من اي طرف، مشددا على دعم السلم الاجتماعي وكذلك الاستقرار في هذه المناطق “لانها تعبت من الحروب والمشاكل السياسية والعسكرية”، بحسب تعبيره.

وبدأت القوات الامنية المشتركة المدعومة من التحالف الدولي وبمشاركة الحشد الشعبي في 19 شباط الماضي، عملية عسكرية لاستعادة الجانب الأيمن من مدينة الموصل لإخراج عناصر تنظيم داعش من آخر معقل له في البلاد، وتمكنت قوات الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع من استعادة نحو 90% من مناطق الساحل الايمن من المدينة، بعد الانتهاء من استعادة الجانب الأيسر بالكامل في 24 كانون الثاني الماضي.

 

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المالكي يجس النبض.. والخصوم ترد

اعتبر ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، الأربعاء، الحديث عن منح منصب ...

%d مدونون معجبون بهذه: