الرئيسية / أخبار العالم / وفاة “أخطر” جاسوسة إسرائيلية في الشرق الأوسط

وفاة “أخطر” جاسوسة إسرائيلية في الشرق الأوسط

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، بان الجاسوسة الشهيرة الملقبة بـ “شولا ” أو” لؤلؤة الموساد “قد فارقت الحياة عن عمر ناهز مئة عام، حيث قامت بالتجسس لصالح تل أبيب في ستينات القرن الماضي كما قامت بتهريب يهود وأموال إلى اسرائيل حينها.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن الجاسوسة “شولاميت كيشك كوهين” توفيت يوم أمس الاثنين، وتم دفنها في مقابر “جيفعات شاؤول” حيث وصفتها بأنها كانت الجاسوسة الإسرائيلية رقم واحد في لبنان والمنطقة.

وأضافت أن “كوهين ” كانت شخصية محورية في أنشطة تهريب اليهود من لبنان ودول عربية أخرى إلى إسرائيل، وقد كشفت قبل سنوات عن لقاءاتها بالرئيس اللبناني كميل شمعون ورئيس حزب الكتائب اللبنانية بيار الجميل في ستينيات القرن الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن الجاسوسة أفادت في مذكراتها بأن زوجها لم يعلم طوال الوقت بأنها كانت تعمل كجاسوسة، وأنها قامت بتهريب اثنين من أولادها السبعة إلى إسرائيل وأقنعت زوجها بأنهما في إجازة وسوف يعودان، كما هرّبت أكثر من ألف يهودي من لبنان إلى تل أبيب.

وقد تم اعتقالها عام 1961 في لبنان وصدر عليها حكم بالإعدام، وروت فيما بعد أنها تعرضت للتعذيب، قبل أن يخفف الحكم في الاستئناف إلى السجن سبع سنوات، وبعد حرب حزيران 1967، أُفرج عنها في عملية تبادل للأسرى ورحلت مع عائلتها إلى القدس وعاشت فيها حتى يومها الأخير.

الجدير بالذكر ان” شولاميت كيشك كوهين” ولدت في الأرجنتين عام 1917 في عائلة يهودية وهاجرت عائلتها إلى القدس وتزوجت من تاجر لبناني يهودي، وانتقلت للعيش معه في بيروت حيث تمكنت من الانخراط في الحياة الإجتماعية في لبنان ومن إقامة علاقات مع كبار المسؤولين الحكوميين وعملت طويلا مع الموساد الإسرائيلي، وبعدما أتمت المئة العام توفيت أشهر الجاسوسات الإسرئيليات في مدينة القدس .

 

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بولتون: أمريكا ستتصدى لنفوذ الصين وروسيا في أفريقيا

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن الولايات المتحدة تعتزم مواجهة النفوذ السياسي والاقتصادي ...

%d مدونون معجبون بهذه: