مرجع ديني يدعو للاقتصاص من منفذي تفجيرات بغداد والبصرة بـ”أحكام العدل والشريعة”

دعا المرجع الديني جواد الخالصي، السبت، إلى الاقتصاص من منفذي التفجيرات التي وقعت يوم أمس في بغداد والبصرة وفق “أحكام العدل والشريعة”، فيما حذر الأجهزة الأمنية من خطورة “الاختراق الداخلي” الذي قال إنه يستند إلى تفشي الفساد “المريع”.

وقال الخالصي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، “على أعتاب المؤتمر الأمريكي الجديد والخطة الموضوعة للعراق والمنطقة بعد داعش، بدأت تتوالى الانفجارات على بغداد عاصمة العراق الجريح، والبصرة الواقعة تحت ضغوط الاحتراب والتهميش، في رسالة واضحة لكل من بقي من أبناء الأمة على وهم الاعتماد على المشاريع الغربية لإيجاد الاستقرار والسلام”.

وأضاف “أننا وضمن إدانتنا لهذه الجرائم ومرتكبيها وتعاطفنا مع الضحايا الأبرياء، ودعمنا لكل القوى الأمنية المخلصة المدافعة عن العراق وأهله، نؤكد أن هذه الأعمال ما كانت لتتم لولا التسلط الخارجي على مصالح البلد وأجهزته واختراقها من قبل العصابات والجهات التي صنعها المحتلون وأذنابهم والمدعومة من قبلهم”.

ودعا الخالصي إلى “مواجهة هذا الخطر الكبير بالحكمة والحزم والوحدة، وتحمل واجباتهم الأخلاقية والشرعية، وعدم الاعتماد على وعود القوى الخارجية الظالمة”، مطالبا الجهات المختصة والأجهزة الأمنية بـ”الانتباه إلى مخاطر الاختراق الداخلي المستند إلى تفشي الفساد بشكله المريع والعمل على التطهير الذاتي وإحكام السيطرة على مواقع العمل ومفاصله، ليمنع تكرار مثل هذه الجرائم، وليتم العمل على كشف الجُناة ومحاسبتهم بما يستحقون وملاحقتهم مهما كانت انتماءاتهم، والاقتصاص منهم وفق أحكام العدل والشريعة”.

وشهدت بغداد، أمس الجمعة، انفجار سيارتين مفخختين في منطقة أبو دشير جنوبي العاصمة ما أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة 15 آخرين، فيما أدى انفجاران استهدفا سيطرة الرميلة بمحافظة البصرة إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجروح.

التعقيبات

أضف تعليقك