الرئيسية / أخبار العراق / داعش يتبنى تفجيرات أوقعت العشرات في بغداد والبصرة

داعش يتبنى تفجيرات أوقعت العشرات في بغداد والبصرة

أعلن تنظيم داعش السبت مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية التي ضربت بغداد والبصرة مساء يوم الجمعة.

وتعرض حاجز للشرطة الاتحادية في منطقة أبو دشير جنوبي بغداد إلى تفجيرين انتحاريين مما أسفر عن سقوط 13 قتيلا و15 مصابا على الأقل.

وقال تنظيم داعش في بيان نشرته مواقع مؤيدة له إن التفجير الأول نفذه انتحاري يكنى بـ(ابو الصحابة الفلوجي) أما الآخر والذي كان يقود السيارة الملغومة فيدعى (ابو جلاد الجميلي).

وقال المتحدث باسم الداخلية سعد معن في بيان إن قوات الأمن قتلت انتحاريا ثالثا.

وأعلن تنظيم داعش كذلك مسؤوليته عن تفجير انتحاري وقع بواسطة سيارة ملغومة في البصرة، وقال إن منفذه يكنى بـ”أبو مصعب العراقي”.

وتقع مدينة البصرة في أقصى الجنوب العراقي وهي مركز صناعة النفط في العراق وتتميز إلى حد ما بوضع امني مستقر نسبيا.

وقالت الشرطة المحلية إن البصرة شهدت تفجيرين نفذا بسيارتين ملغومتين مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وإصابة سبعة آخرين بجروح.

ويقول مراسلو كوردستان24 في العراق إن التفجيرات التي استهدفت بغداد والبصرة وقعت على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة.

ووقعت التفجيرات في وقت تكافح فيه القوات العراقية لاستعادة آخر ما تبقى من الأحياء التي لا يزال يسيطر عليها داعش في الموصل.

انفجاران بسيارتين مفخختين في تقاطع أبو دشير جنوبي بغداد

قتل واصيب عشرات الأشخاص اثر انفجار سيارتين مفخختين، مساء الجمعة، بالقرب من مدخل ابو دشير في منطقة الدورة شمالي العاصمة بغداد.

وافاد مراسل NRT عربية بان العاصمة بغداد شهدت مساء اليوم (19 آيار 2017)، انفجارين متتاليين وقعا في مدخل ابو دشير بمنطقة الدورة، حيث استهدف الانفجار الاول مركزا للشرطة والثاني استهدف المدخل الرئيس قرب سيطرة أمنية بالمنطقة، مشيرا الى ان الانفجارين اديا الى مقتل واصابة أكثر من 20 شخصا.

من جهته اكد الناطق باسم عمليات بغداد سعد معن بان السيارتين انفجرتا اثناء تفتيشهما عند سيطرة مدخل ابو دشير الشمالي،مشيرا الى ان عملية التفتيش جاءت بعد ورود المعلومات والمتابعة اﻻستخباراتية والشك بالعجلتين، حيث تبين انهما مفخختين وأسفر انفجارهما عن 24 قتيلا وعدد من المصابين بينهم أفراد من القوات الأمنية.

وكانت عمليات بغداد قد اكدت في بيان لها الاسبوع الماضي على وجود معلومات استخبارية تفيد دخول سيارات مفخخة الى داخل العاصمة، وكثفت من اجراءاتها الامنية والمتمثلة في عمليات التفتيش والمراقبة وخصوصا في السيطرات الداخلة اليها.

كما وتشهد العاصمة بغداد منذ أمس الاول تشديدات امنية اعتبرت بانها الاولى من نوعها خلال هذا العام ، مما تسببت بشل حركة السير في كثير من المناطق، وهو اجراء وقائي اتخذته عمليات بغداد بسبب الاستهدافات التي تشهدها العاصمة مع اقتراب شهر رمضان على غرار تفجيرات الكرادة العام الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*