الرئيسية / أخبار العراق / القوات العراقية توشك على زف الموصل محررة رغم السلاح الجديد لـ”داعش”

القوات العراقية توشك على زف الموصل محررة رغم السلاح الجديد لـ”داعش”

شيخان عراقيان بعد فرارهما من القتال بين قوات مكافحة الارهاب العراقية ومسلحي الدولة الاسلامية في غرب الموصل يوم 25 أبريل نيسان 2017. تصوير: أحمد جاد الله – رويترز

أعلن مركز نينوى الإعلامي، في تصريح خاص بمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم السبت 20 مايو/أيار، أن القوات العراقية أوشكت على تحرير كامل الموصل شمالي بغداد، من سيطرة تنظيم “داعش” رغم اعتماد الأخير النار سلاحا ً جديداً.
وأفاد المركز، بأن قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع والفرقة المدرعة التاسعة تخوض منذ صباح اليوم السبت، معارك شرسة ضد تنظيم داعش في حي 17 تموز شمال غربي مدينة الموصل مركز نينوى شمال العراق.
في الوقت الذي قام به عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي، خلال الساعات القليلة الماضية، إضرام النار في السيارات المدنية ومولدات الطاقة الكهربائية وأنابيب الصرف الصحي الممتدة تحت الأرض في أخر معاقله بأيمن الموصل
، لعرقلة تقدم القوات ومنع الطائرات الحربية من تنفيذ طلعات الجوية ضد مواقعه وتحركاته، مثلما ذكر المركز.
وأكد المركز، أن القوات العراقية تواصل تقدمها رغم عراقيل تنظيم “داعش”، ومنها قوات جهاز مكافحة الإرهاب التي تمكنت من استعادت ما يُقارب الـ80 % من حي النجار شمال غربي الموصل، بتكبد التنظيم خسائر فادحة بالأراوح.

ويقول المركز، إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب أوشكت على الانتهاء من تحرير حي النجار بالكامل، لتعلن ما حررته حتى الآن 48 حيا ً في الساحل الأيمن للموصل، وإتمام مهامها القتالية في الموصل وبشكل نهائي.

قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم، إن بلاده حققت انتصارا على الإرهاب سيتكلل بهزيمة قريبة لتنظيم “داعش الإرهابي” في الموصل، داعيا العراقيين للمضي بجهود البناء والإعمار، والتي لا تقل أهمية وأولوية عن دحر الإرهاب.
وأضاف الرئيس معصوم خلال كلمة ألقاها في المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن بلاده تسعى لتمكين البنى التحتية في المناطق التي تعرضت للدمار خلال الحرب ضد الإرهاب.
وتواصل وحدات الجيش العراقي والقوات الأمنية، وبمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي عملية استعادة مدينة الموصل، من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي منذ إعلان القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء حيدر العبادي، يوم 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016، “ساعة الصفر” لتحرير نينوى.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب العراقية حررت، الأسبوع الماضي، مناطق جديدة في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي، في إطار عمليات عسكرية متواصلة لتطهير المنطقة من مسلحي التنظيم الإرهابي.

يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن، في 19 شباط/ فبراير الماضي، انطلاق عملية تحرير الساحل الأيمن من مدينة الموصل (الجزء الغربي)، بعد أن تم تحرير الجانب الأيسر منها، مع نهاية كانون/يناير الماضي، من سيطرة “داعش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*