موقف القوى السياسية من تأجيل انتخابات مجلس النواب

اصبحت مسألة تأجيل الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها عام 2018، حديث الشارع العراقي خلال المدة الماضية، وفيما اكد عدد من قادة الكتل السياسية على رفضهم القاطع لتأجيل تلك الانتخابات، أشارت مصادر مطلعة إلى أن الولايات المتحدة يحدوها الامل ببقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي مدة اطول في السلطة.

وأكد النائب عن كتلة الوركاء الديمقراطية، جوزيف صليوا، في تصريح لـ NRT عربية، الجمعة (19 ايار 2017)، عدم وجود اي اتفاق بين الكتل السياسية لتأجيل انتخابات مجلس النواب، مضيفا أن مسألة التأجيل تستخدم “كورقة تلويح فقط بسبب دعوات لسحب الثقه من المفوضية”، حسب قوله.

وأضاف صليوا أن “استغلال مسألة التأجيل هدفه إشاعة البلبلة للتسبب بخلل دستوري يفتح الباب أمام الجماعات المنفلتة التي تمتلك المال والسلاح للتحكم بمصير الشعب العراقي”، مشيرا إلى أن من يقف ويساند التأجيل ويؤجج الإشاعات هم الأحزاب الكبرى التي “تمتلك المال السياسي والتي استفادت من توظيف المفوضية لصالحها من خلال شراء الأصوات لصالحها، حيث أصبحت تلك الأحزاب مكشوفة في الساحة السياسية والجماهيرية”، حسب تعبيره.

وكان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، قال في كلمة في ملتقى المصالحة الوطنية بالنجف، “اننا أجرينا الانتخابات في أسوأ الظروف وهناك محاولات لتعطيل الانتخابات، أقول هنا اننا سنقيم الانتخابات وربما هناك مؤامرات لعدم اجرائها تستهدف العملية السياسية في البلاد”، واشار الى انه سيشارك في الانتخابات القادمة وسيسعى الى تخطيط هيكلية النظام السياسي في البلاد.

اما رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، فقد اكد في تصريح صحفي عدم امكانية تأجيل الانتخابات البرلمانية بأي حال من الاحوال لأن النص الدستوري يشير الى ان عمر الدورة البرلمانية تنتهي بأربع سنوات تقويمية، في اشارة الى ان الامر لا يحتمل التمديد اطلاقا، لذلك سينتهي عمر مجلس النواب في 30/6/2018 ، و يجب اجراء الانتخابات قبل 45 يوما من ذلك التأريخ والا سيقع البلد في حالة فراغ تشريعي.

وكان رئيس كتلة بدر النيابية النائب محمد ناجي، في تصريح صحفي اليوم، اكد ان كتلته مع اجراء انتخابات مجالس المحافظات في وقتها في حال تمكنت المفوضية من ذلك، أو دمج انتخابات مجالس المحافظات مع الانتخابات النيابية في حال تعذر الامر، مع ضرورة عدم تأجيل الانتخابات البرلمانية.

وتقول مصادر سياسية مطلعة، ان الولايات المتحدة تأمل ان يحصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، على وقت اطول ليبقى في السلطة لحين الانتهاء من ملف داعش في العراق.

من منة الله ظاهر

أضف تعليقك