المالكي: الاقتتال بين العشائر العراقية أكثر خطرا من تنظيم داعش

حذر نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الخميس، من تنامي ظاهرة الاقتتال وبث الفرقة بين العشائر العراقية، لافتا إلى أن هذه الظاهرة تمثل خطرا أكبر من الذي يشكله تنظيم داعش.

وأشار المالكي في كلمة له أمام مؤتمر للعشائر اليوم ( 18 أيار 2017)، إلى ان الخلافات واستخدام السلاح بين العشائر يهدد الامن والاستقرار، وخطر الاقتتال بينها أشد من خطر تنظيم داعش، مضيفا أن استخدام السلاح خارج نطاق الدولة أمر مرفوض، على حد تعبيره.

ودعا الجميع إلى احترام القانون وعدم المساس بهيبة الدولة التي انتهكها البعض، مبينا ضرورة دعم الاجهزة والامنية والقوات المسلحة في مهامها ، والحفاظ على وحدة وسيادة البلاد.

وجدد المالكي الدعوة الى المشاركة في الانتخابات المقبلة لتشكيل حكومة أغلبية سياسية قادرة على تنفيذ برنامجها بشكل سليم، موضحا أن تأجيل الانتخابات سيدخل البلاد في” نفق مظلم” وذلك في حال عدم تشكيل مجلس نواب جديد بالموعد المحدد قانونيا، بحسب قوله.

وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي صرح يوم أمس، بأن”المرحلة مابعد داعش تتطلب حراكاً واسعا من أجل حشد الدعم للعراق سواءً في حربه ضد الارهاب او المساهمة في إعادة إعمار مناطقه المستعادة”.

 

التعقيبات

أضف تعليقك