الانتخابات الايرانية..الداخلية تشرف عليها ومجلس تابع للمرشد يتحكم بها

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 19 مايو 2017 - 1:51 صباحًا
الانتخابات الايرانية..الداخلية تشرف عليها ومجلس تابع للمرشد يتحكم بها

يتوجه الأيرانيون ، الجمعة، الى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس للجمهورية من بين اربعة مرشحين يتقدمهم اثنان رئيسيان هما الرئيس المنتهية ولايته الاصلاحي حسن روحاني وسادن العتبة الرضوية المحافظ ابراهيم رئيسي.. التقرير التالي يسلط الضوء على الانتخابات على الطريقة الايرانية…

يأتي موقع رئيس الجمهورية في ايران في المرتبة الثانية بعد مرشد الثورة الإسلامية علي خامنئي .. حيث يتولي رئاسة الحكومة، وهو مكلف بتطبيق الدستور عدا الشؤون التي يختص بها القائد مباشرة، كالسياسة الخارجية والأمور الاستراتيجية.

يقوم مجلس صيانة الدستور بتأييد اهلية المترشحين للانتخابات الرئاسية من عدمها، وابعد هذا المجلس الذي يتبع المرشد علي خامنئي اكثر من 1600 مرشح بينهم الرئيس السابق احمدي نجاد من دون ذكر الأسباب. وفي النهاية فان مجلس صيانة الدستور هو المخول بالبت في الطعون الانتخابية بعد انتهاء الاقتراع.

في الانتخابات الرئاسية الايرانية وعلى النقيض من الكثير من الديمقراطيات ليس هناك سجلٌ للناخبين، كما ان طريقة فرز وعد الاصوات تتم بصورة يدوية ،لا الكترونية وتشرف على العملية وزارة الداخلية وليست مفوضية خاصة.

وعلى الرغم من المحددات غير المألوفة في الإنتخابات الإيرانية والتي تضع مفاتيح الفوز والخسارة بيد المرشد ومعسكره، فقد وجه الخامنئي أكثر من مرة هجمات ضد روحاني وتياره خلال الحملة الإنتخابية.

حيث ندد في آخر تصريحات له بالخطاب حاد اللهجة الذي ساد حملة انتخابات الرئاسة ووصفه بأنه “غير لائق”.

وتبادل المتنافسون الاتهامات بالفساد والوحشية والقمع في مناظرات وأحاديث أذيعت على الهواء واتسمت الحملة الانتخابية بأسوأ مستوى لانفلات الأعصاب في تاريخ النظام الإيراني الذي تأسس قبل 40 عاما بحسب مراقبين ومختصين بالشأن الايراني.

وفي سياق منفصل، حذر روحاني الحرس الثوري وقوات الباسيج التابعة له على عدم التدخل في الانتخابات. قائلاً في مدينة مشهد التي تعد معقلاً لرئيسي “لدينا طلب واحد فقط: أن تبقى الباسيج والحرس الثوري في أماكنهما”.

وعزز روحاني نداءه باقتباس كلمات الزعيم الإيراني الراحل آية الله خميني الذي قال روحاني إنه حذّر من التدخل في السياسة في مؤشر على تخوفه من تدخل المؤسسات الأمنية التابعة لخامنئي التي قد يرجح كفة منافسه ابراهيم رئيسي الذي يحظى بدعم قوي من المحافظين الموالين المقربين لخامنئي.

كلمات دليلية
رابط مختصر