لا نية لإثارة موضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال زيارة ترامب لإسرائيل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 12:05 مساءً
لا نية لإثارة موضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال زيارة ترامب لإسرائيل

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية الأربعاء إن الرئيس دونالد ترامب لا يعتزم الإعلان عن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس خلال زيارته المقبلة لإسرائيل رغم أنه لا يزال يريد اتخاذ هذه الخطوة في نهاية المطاف.

وقال المسؤول الذي تحدث بشرط عدم نشر اسمه إن إدارة ترامب لا تريد تعقيد مساعي استئناف عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين بالإعلان عن نقل السفارة.

وتعتبر إسرائيل القدس بأكملها عاصمتها الأبدية والموحدة وتريد من جميع الدول أن تتخذ من المدينة مقرا لسفاراتها. ويعارض كثير من حلفاء الولايات المتحدة بشدة نقل السفارة إذ يطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية عاصمة لهم.

وقال المسؤول إن الزيارة، التي تجيء في إطار أول جولة خارجية لترامب منذ توليه الرئاسة، ستتضمن الإعلان عن صفقة سلاح مع السعودية وعن استثمار سعودي في البنية التحتية الأميركية وكذلك إنشاء مركز في الرياض لمكافحة التطرف الإسلامي.

ويبدي ترامب منذ توليه الرئاسة في يناير/كانون الثاني علامات على أنه سينحي جانبا تنفيذ وعده الانتخابي بنقل السفارة من تل أبيب وتعهد في الوقت ذاته بفعل ما يلزم للتوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

وقال المسؤول الكبير الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته إن ترامب لا يزال ملتزما بتعهده الانتخابي بنقل السفارة الأميركية في نهاية المطاف لكنه لا يعتزم الإعلان عن هذه الخطوة خلال الزيارة.

وأضاف “نجري محادثات جيدة للغاية مع كل الأطراف. وما دمنا نرى ذلك فإننا لا نعتزم فعل أي شيء نعتقد أنه قد يفسد تلك المحادثات”.

وتابع أنه في ظل تعبير كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن رغبتهما في العودة إلى مائدة المفاوضات “فإننا لا نعتقد أن الوقت مناسب لفعل ذلك الآن، لكننا سنعيد تقييم ذلك في المستقبل”.

ومن المتوقع انعقاد اجتماع ثلاثي بين ترامب ونتنياهو وعباس خلال الزيارة.

وقال المسؤول إن ترامب سيعبر خلال زيارة إلى السعودية يبدأها السبت عن دعمه لتشكيل قوة للشرق الأوسط على غرار حلف شمال الأطلسي تساندها دول الخليج.

وكانت السعودية قد اقترحت من قبل وحدة أقوى مع البحرين والكويت وقطر وسلطنة عمان والإمارات لكن هذا لم يتحقق بعد.

وطرحت فكرة إنشاء تحالف عسكري خليجي مشترك على مدى سنوات طويلة. وأعلنت لأول مرة فكرة إنشاء مركز قيادة عسكري مشترك في 2012.

وذكر المسؤول لوكالة رويترز للأنباء أن زيارة ترامب ستتضمن الإعلان عن صفقة سلاح ستشتري السعودية بمقتضاها أسلحة أميركية بقيمة 100 مليار دولار. وقد يقود الاتفاق إلى مشتريات تتجاوز 300 مليار دولار على مدى عشر سنوات لمساعدة الرياض في مواجهة إيران في المنطقة.

وأضاف ان من المتوقع أن تستثمر السعودية 40 مليار دولار في البنية التحتية الأميركية في إطار الاتفاق.

ومضى قائلا إن ترامب والحلفاء الخليجيين سينشئون مركزا للتصدي للإرهاب يهدف لخوض معركة أيديولوجية طويلة الأمد للتصدي للإرهاب والترويج لنهج الإسلام الوسطي.

رابط مختصر