داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 مايو 2017 - 2:34 صباحًا
داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة في العراق

قال المتحدث العسكري العراقي العميد يحيى رسول في مؤتمر صحفي الثلاثاء إن القوات العراقية تمكنت من تقليص المساحة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية إلى 12 كيلومترا مربعا فقط.

وقال الكولونيل الأميركي جون جوريان المتحدث باسم التحالف الذي يدعم القوات العراقية في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلي التنظيم محاصرون بالكامل “وعلى وشك الهزيمة التامة” في المدينة.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية يحيى رسول، بأن تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على 4.6 بالمئة من الأراضي العراقية بعد نجاح القوات العراقية في طرده من إجمالي المساحات التي سيطر عليها في حزيران/يونيو عام 2014 والبالغة 40 بالمئة من إجمالي مساحة العراق البالغة 435052كيلو متر مربعاً.

وقال رسول إن “القوات العراقية بالتعاون مع طيران التحالف الدولي والمستشارين في المجالات الاستخبارية حققت انتصارات كبيرة ضد داعش في جميع المحاور”.

وذكر رسول في مؤتمر صحفي إن “حصيلة قتلى داعش لغاية يوم أمس، بلغت 16 ألفا و467 إرهابيا”، مؤكدا أن “الساحل الأيسر للموصل تحت سيطرة القوات الأمنية 100 بالمئة وعادت الحياة إلى طبيعتها هناك”.

وأضاف أن “قوات داعش سيطرت بعد حزيران / يونيو عام 2014 على مساحة تقدر بـ 108405 كيلو مترات مربعة من العراق، أما اليوم فإن حجم المساحة التي يسيطر عليها داعش هي 2875 كيلو مترا مربعا وبنسبة 4.6 بالمئة في أرجاء البلاد”.

وأوضح أن “القوات العراقية تمكنت من تحرير 89.5 في المئة من المناطق المسيطر عليها من قبل داعش في محافظة نينوي ولم يتبق سوى 10.5 في المئة”.

وأشار إلى أن القوات العراقية مستمرة في تحرير ما تبقى من الساحل الأيمن إضافة إلى الانتصارات التي تحققها قوات الحشد الشعبي شمال غربي الموصل.

نزح حوالي نصف مليون شخص منذ بداية الهجوم الواسع الذي انطلق منذ نحو سبعة أشهر لاستعادة الموصل ثاني مدن وآخر أكبر معاقل الجهاديين في العراق.

ومازال عدد كبير من السكان في المدينة القديمة حيث لدى الجهاديين الكثير من الموارد وتشير بعض التقديرات إلى ما لا يقل عن 250 ألف مدني في الجانب الغربي من الموصل.

وتشن القوات العراقية منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي عملية عسكرية واسعة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل، وهي آخر المعاقل الكبيرة للتنظيم في العراق.

واستعادت القوات العراقية النصف الشرقي من المدينة في يناير/كانون الثاني، ومن ثم تقاتل منذ فبراير/شباط الماضي، لانتزاع النصف الغربي.

رابط مختصر