الاستخبارات الأمريكية: هذا ما تفعله إيران بالمنطقة

قال مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية، دان كوتس، إن إيران “أرسلت آلاف العناصر من المليشيات العراقية والأفغانية والباكستانية إلى سوريا واليمن والعراق”.

ووفقاً لتلفزيون “صوت أمريكا VOA”، أكّد كوتس خلال الاجتماع السنوي للجنة الأمن بمجلس الشيوخ الأمريكي، الخميس الماضي، أن إيران لديها 10 آلاف عنصر من المليشيات العراقية والأفغانية والباكستانية، درّبتهم وسلّحتهم للقتال إلى جانب نظام (بشار) الأسد”.

وخلال الاجتماع الذي حضره قادة الأجهزة الأمنية والاستخبارات الأمريكية، قال كوتس: إن “إيران تهدّد الأمن الدولي، وإنها بالرغم من الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العظمى الست ما زالت تحتفظ بقدراتها النووية”.

وأشار مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية إلى أن “إيران بعد الاتفاق النووي تحتاج إلى عام كامل لصنع سلاح نووي، إذا أرادت ذلك، بعد ما كانت هذه المدة بضعة أشهر قبل الاتفاق”.

وأضاف: “إن إيران تصرّح بأنها ملتزمة بالاتفاق النووي لأنها تريد إزالة العقوبات الدولية”.

يذكر أن الحرس الثوري أنشأ مراكز لتدريب المليشيات الخارجية يديرها فيلق القدس، وتنتشر في أنحاء مختلفة من إيران، يجري فيها تدريب عناصر المليشيات من سوريا واليمن ولبنان والعراق وأفغانستان.

وكان نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، العميد حسن سلامي، أكّد في 22 أبريل/نيسان الماضي، مواصلة دعم المليشيات في المنطقة، تحت مسمى “دعم المقاومة الإسلامية خارج الحدود”، وذلك رداً على الدعوات الأمريكية لوضع الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية.

4total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: