الرئيسية / أخبار العالم / الأمم المتحدة قد تستأنف جولة مفاوضات سلام يمنية قبل حلول شهر رمضان

الأمم المتحدة قد تستأنف جولة مفاوضات سلام يمنية قبل حلول شهر رمضان

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الأربعاء أن الأمم المتحدة قد تطلق جولة جديدة من مفاوضات السلام بين الأطراف اليمنية المتخاصمة بحلول نهاية مايو/أيار.

وأشار أيضا إلى أن محادثات جارية لإبعاد مخاطر هجوم عسكري على ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون. وقال إن ذلك سيسمح “بوقف المعارك فعليا وبالعودة إلى طاولة المفاوضات”.

وقال ولد الشيخ أحمد “إننا في المرحلة التمهيدية لكن الوقت ضيق وهدفي هو انهاء كل ذلك قبل حلول شهر رمضان”، مضيفا أنه يأمل في بدء جولة جديدة من المفاوضات قبل بدء شهر 27 مايو/ايار.

ونظم الوسيط عدة اجتماعات لم تفض إلى نتيجة ولم تصمد سبعة اتفاقات لوقف اطلاق النار.

ويشهد اليمن منذ أكثر من عامين حربا بين القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي المدعومة من تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية وبين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران وقوات حليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ويحتاج أكثر من 10 ملايين يمني إلى مساعدة عاجلة فورية في حين تطرح المجاعة “تهديدا فعليا” على 6.8 ملايين شخص في حال لم يتلقوا مساعدة عاجلة بحسب الأمم المتحدة.

وسبق أن أعلنت المنظمة الأممية رفضها لأي عمل عسكري لقوات التحالف لتحرير الميناء الذي يسيطر عليه الانقلابيون ويستخدمونه لإمدادات السلاح القادمة من إيران ومصادرة المساعدات الانسانية. كما رفضت الاشراف عليه.

وقال الوسيط الأممي “نعتقد أن أي عملية عسكرية ضد الحديدة سيكون لها عواقب انسانية كبيرة وقد تتسبب بسقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين”.

وردا على قلق التحالف الذي يشتبه في نقل المتمردين أسلحة من هذا المرفأ، قال إن “خيارات عديدة قيد الدرس لتعزيز آلية التفتيش وايجاد سبيل لخفض خطر تهريب الأسلحة”.

وتابع أن الحوثيين أعربوا عن اهتمامهم لاقتراحاته، مضيفا أنه يعتزم دعوتهم إلى اجتماع الشهر المقبل في عمان للبحث في الأمر.

وقال “إني متفائل بما يكفي لأنه اذا تمكنا كما آمل من وقف أي عملية عسكرية ضد الحديدة أعتقد أننا سنفسح المجال لمباحثات جديدة” قد تعقد في جنيف أو الكويت.

وكانت الحكومة اليمنية قد رفضت خارطة طريق قدمها ولد الشيخ أحمد تهمش دور الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي واعتبرت أيضا انحيازا للمتمردين واضفاء نوع من الشرعية على انقلابهم المسلح.

وقال أحمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء اليمني الأربعاء إن حكومته اقترحت على الأمم المتحدة توليها مراقبة ميناء الحديدة لضمان عدم تهريب السلاح عبره.

ويستعد التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يخوض حربا ضد جماعة الحوثي دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، لشن هجوم على ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر.

وجدد بن دغر اتهام الحوثيين بتهريب السلاح إلى داخل اليمن عبر الحديدة. وقال إن حكومته اقترحت على الأمم المتحدة الإشراف على المرفأ لتجنب هجوم محتمل.

وأضاف من جنيف “لقد تم تطوير هذا المرفأ لتتلقى المليشيات السلاح عبره. نحن نأخذ قرارات لإنهاء ما يحدث. ولا نفضل استعمال القوة هناك. نحن من اقترحنا على الأمم المتحدة أن تدير المرفأ وتفرض الرقابة عليه”.

وناقشت الحكومة اليمنية هذا الاقتراح مع أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة خلال مؤتمر للمانحين في جنيف يهدف لمعالجة الأزمة الإنسانية التي تسببت بها الحرب.

وقال بن دغر “لكننا لم نتلق جوابا واضحا على هذه المسألة.”

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة في جنيف إنه ليس لديها معلومات عن هذا الموضوع.

وقال المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر روبرت مارديني لرويترز اليوم الأربعاء إن اللجنة توقفت عن استخدام ميناء الحديدة في فبراير/شباط وتُدخل ما تحتاجه من إمدادات ومؤن عبر البحر من عُمان إلى عدن وتجرب طرقا برية من عمان.

وأوضح أن المنظمة لديها إذن من التحالف بنقل المؤن إلى مطار صنعاء المغلق أمام الرحلات التجارية.

وتتخذ الحكومة اليمنية الشرعية من مدينة عدن قاعدة لها في حين يسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء.

وأشار مارديني إلى أن الصليب الأحمر يدعم مستشفى المنصورة في عدن حيث عولج خمسة آلاف مصاب بجراح بالغة حتى الآن هذا العام. كما سترسل اللجنة فريقا جراحيا لزيادة قدرة المستشفى الاستيعابية.

وقال بن دغر إن الحوثيين يحتجزون حوالي ثلاثة آلاف معتقل بينهم ناشطون وصحفيون، مشيرا إلى أن الحكومة تطالب بمراقبة مستقلة لأوضاعهم.

ويسعى الصليب الأحمر للحصول على حق مقابلة المعتقلين في ما يتصل بالنزاع والمحتجزين لدى الطرفين.

وقال مارديني “نحن نتلقى طلبات كثيرة من العائلات. لدينا بعض التقارير المثيرة للقلق.”

وأضاف أن كل طرف يطلب أن يسمح الطرف الآخر للصليب الأحمر برؤية معتقليه أولا.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمير الكويت يحذر من أخطر التحديات التي تواجه دول الخليج

حذر أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الاحد، من خطورة الخلاف الذي دبّ في الكيان ...

%d مدونون معجبون بهذه: