مركز “نينوى الإعلامي” يعلن تطورات عملية اقتلاع “داعش”

نازحون عراقيون هاربين من اشتباكات بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم الدولة الاسلامية يوم الثلاثاء. تصوير: يوسف بودلال – رويترز.

أفاد مركز نينوى الإعلامي، في تصريح خاص لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم الأربعاء، بآخر التطورات العسكرية لمعركة تحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل، شمالي بغداد، من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأكد المركز، أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب، مستمرة في المعارك لتحرير حي الثورة غربي الموصل، مركز نينوى شمالي البلاد، ولم يتم السيطرة على الحي بالكامل لغاية الآن، وأن القتال مستمر للقضاء على تنظيم “داعش”، واقتلاعه من الجانب الأيمن للمدينة.
وأشار المركز، إلى قتال شرس تخوضه قوات الشرطة الاتحادية، في منطقة البورصة، وهي أكبر أسواق التبضع في أيمن الموصل، ولأنها تعتبر خط الصد للتنظيم الإرهابي.

وتابع المركز، أما قاطع قوات الشرطة الاتحادية، وقوات الرد السريع أيضا تقاتل بشراسة في حي الفاروق، أحد الأحياء القديمة في الساحل الأيمن، ويقع ضمن حدود منطقة الموصل القديمة لان هذا الحي قريب من جامع النوري، أحد المساجد التاريخية في العراق.

والجدير بالذكر، أن تنظيم “داعش” يرتهن المدنيين ويمنعهم من المغادرة والنزوح نحو القوات العراقية، كدروع بشرية يستخدمهم في عرقلة تقدم العمليات العسكرية القائمة للقضاء عليه وتحرير الموصل من سطوته بعد أن استولى عليها في منتصف عام 2014.

وأطلقت القوات المسلحة العراقية مدعومة بغطاء جوي أمريكي عملية تحرير الموصل في أكتوبر 2016 من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي، الذي سيطر عليها مع أجزاء أخرى من العراق عام 2014 وتمكن الجيش العراقي من تحرير شطر المدينة الشرقي.

 

أضف تعليقك