الامن النيابية: هناك رغبة امريكية للمشاركة بتحرير الانبار ولن نسمح بذلك

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 19 أبريل 2017 - 3:06 صباحًا
الامن النيابية: هناك رغبة امريكية للمشاركة بتحرير الانبار ولن نسمح بذلك

كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية، الثلاثاء، عن وجود رغبة امريكية للمشاركة بعمليات برية في تحرير مدن عنه وراوة والقائم، وفيما اعتبر ان ذلك يعد “اساءة” الى الحكومة، اكد انه لن يسمح بذلك .

وقال الزاملي ان “القوات الامريكية تحاول بأي طريقة المشاركة بالعمليات البرية، حيث حاولت سابقا المشاركة بمعارك تحرير نينوى وحين يئست من الحصول على الغطاء القانوني لمشاركتهم اليوم تتوجه تلك القوات للمشاركة في معارك تحرير عانة وراوة والقائم بمحافظة الانبار”، مبينا ان “قواتنا البرية متمكنة واستطاعت تحرير الاف الكيلومترات، الا ان الدعم الامريكي المطلوب كان بالغطاء الجوي والدعم اللوجستي والتدريب فقط”.

واعتبر الزاملي ان “مشاركة اي قوات اجنبية برية في معارك التحرير سيمثل اساءة للحكومة والسيادة العراقية وسمعة قواتنا العراقية”، لافتا الى ان “البرلمان العراقي والحكومة لن يسمحان بأي مشاركة برية للقوات الامريكية بمعارك تحرير الانبار”.

وتابع ان “تعداد القوات الامريكية الموجودة اليوم في العراق بلغت مايقرب السبعة الاف مقاتل امريكي منتشرين في قواعد مختلفة في بلد والقيارة ومنها اليوم في قاعدة الاسد بمحافظة الانبار حيث وصل عدد القوات هناك الف مقاتل تقريبا”، لافتا الى ان “العمليات المشتركة هي من تقود العمل العسكري ولانعتقد ان هنالك اي مجال لمشاركة تلك القوات بالمعارك، ولن تسمح العمليات المشتركة باعطاء الضوء الاخضر بمشاركة تلك القوات”.

واكد الزاملي، اننا “بلجنة الامن والدفاع لدينا اتصال مباشر مع رئيس الوزراء ووزارة الدفاع والعمليات المشتركة، حيث اكدوا لنا بعدم سماحهم بمشاركة اي قوات اجنبية بمعارك التحرير”.

وتحدثت انباء صحفية، اليوم الثلاثاء، (18 نيسان 2017)، عن وصول قوات أمريكية إضافية إلى قاعدة عين الأسد غربي محافظة الأنبار العراقية للمشاركة في استعادة السيطرة على مناطق عنة وراوة والقائم.

يشار الى أن الولايات المتحدة الامريكية تقود التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” للقضاء على التنظيم إلى جانب القوات العراقية التي تستعيد سيطرتها على الأرض.

رابط مختصر