تحذيرات من انهيار أمني في محافظة صلاح الدين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 مارس 2017 - 1:11 مساءً
تحذيرات من انهيار أمني في محافظة صلاح الدين

صلاح الدين ـ «القدس العربي»: حذرت قوى سياسية وحكومية عراقية، من تداعيات تكرار الخروق في محافظة صلاح الدين من حوادث تفجيرات وهجمات إرهابية على المناطق السكنية، يرتكبها تنظيم «الدولة الإسلامية»، وسط عجز الأجهزة الأمنية.
وأبدى رئيس كتلة الوطنية النيابية كاظم الشمري، خشيته، من حصول «انتكاسة أمنية» في الوضع الأمني في صلاح الدين.
وكشف عن نزوح سكاني بقضاء الدور شمالي المحافظة نتيجة تفاقم نشاط الجماعات الإرهابية وتفجير منازل العائلات العائدة إلى مناطقها.
وأوضح، في بيان، أن «الوضع الأمني في قضاء الدور في محافظة صلاح الدين وخاصة منطقتي الحسان والعيث يشهد انهيارا تاما منذ أكثر من شهر وخروق أمنية مستمرة والتي تضمنت تفجير منازل الأسر التي عادت إلى مناطقها وتهديدهم بالقتل».
وأضاف أن «هنالك حالة نزوح جديدة تحصل من تلك المناطق بعد تراجع الوضع الأمني وتفاقم نشاط العصابات الإرهابية»، داعيا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي إلى «التدخل الفوري وبشكل شخصي لإيقاف حالة الانهيار الأمني قبل تفاقم الوضع وتعرض المحافظة برمتها إلى انتكاسة أمنية خطيرة».
وعزا نائب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد العزاوي، تكرار الخروق الأمنية في المحافظة، إلى عدة أسباب.
وبين، في حديث متلفز، أن «وقوع الخروق الأمنية في المحافظة لها اسباب منها أن الجهد الأمني متوزع على جهات أمنية ووجود أربع قيادات أمنية في المحافظة».
كما أن «الشرطة المحلية في المحافظة بعد تحرير المحافظة لم يتم دعمها بشكل كامل».
وأوضح العزاوي، أن «4300 منتسب من الشرطة تسربوا بعد أحداث حزيران من عام 2014 وطلبنا من وزير الداخلية السابق محمد سالم الغبان ومن وكيله عقيل الخزعلي بفتح باب التطوع لإكمال العدد كما كان سابقاً، وإلى الآن لم يتم تعويضهم»، داعياً «وزارة الداخلية إلى تزويد المحافظة باجهزة سونار لكشف المتفجرات».
وشهدت محافظة صلاح الدين شمال بغداد، مؤخرا، وقوع تفجيرات وأعمال عنف، منها انفجار سيارة في شارع الأطباء وسط تكريت مركز المحافظة، ما أسفر عن مقتل وإصابة 50 شخصا.
كما تتعرض نقاط أمنية في أطراف المدينة إلى هجمات بسيارات مفخخة لعدة مرات.
وفي حادث آخر، قتل 26 شخصا وأصيب نحو 30 آخرين في ثلاثة تفجيرات انتحارية بأحزمة ناسفة، استهدفت حفل زفاف غرب بلدة بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين.
كذلك، قالت مصادر أمنية في محافظة صلاح الدين، إن أربعة من الشرطة ومليشيات «الحشد الشعبي» قتلوا وأصيب سبعة آخرون إثر هجوم لتنظيم «الدولة» على حقل عجيل النفطي شرق مدينة تكريت.
يذكر أن غالبية مناطق المحافظة تم تحريرها من «الدولة الإسلامية» الذي احتلها في حزيران/يونيو 2014، عدا الساحل الأيسر لقضاء الشرقاط شمال المحافظة الذي ما يزال بيد التنظيم.
فضلاً عن وجود مناطق متفرقة في المحافظة ما تزال بيد التنظيم ويقوم بشن هجمات منها على المناطق المحررة، وذلك بهدف تشتيت جهد القوات المسلحة والتخفيف عن عناصر التنظيم المحاصرين في الموصل.

رابط مختصر