الرئيسية / أخبار العالم / زوجات جنود بريطانيين يطالبن بعلاجهم من الاضطرابات

زوجات جنود بريطانيين يطالبن بعلاجهم من الاضطرابات

شكلت نسوة في بريطانيا تجمعا للمطالبة بإخضاع أزواجهن الذين أنهيت خدماتهم العسكرية للعلاج بسبب إصابتهم بما يسمى علميا اضطراب ما بعد الصدمة جراء انتدابهم للقتال في أفغانستان.
وذكرت صحيفة أوبزرفر البريطانية أن أولئك النسوة اللائي يعتنين بأزواجهن المصابين بتلك الأعراض النفسية من الحروب التي خاضوها في إيرلندا الشمالية وجزر الفوكلاند والخليج والبوسنة والعراق وغيرها يدركن تمام الإدراك أن الحصول على المساعدة المناسبة أمر دونه معاناة مضنية وجهد جهيد ومكلف.
وقالت سو بوردمان ماكينالي -التي أنشأت مركزا لمكافحة هذا النوع من الاضطرابات النفسية- إن عائلات هؤلاء الجنود وصلت إلى “نقطة الانهيار”.
وحتى وقت قريب بالكاد كانت الآثار التي تعاني منها العائلات جراء إصابة رب المنزل بتلك الأعراض معروفة خارج مجتمعات العسكر، إذ لم يكن العديد من النساء يرغبن في التحدث عن معاناتهن حتى لا يتسببن في إغضاب أزواجهن متقلبي الأطوار أو تعريض أطفالهن لضغوط أكبر.
ويعتبر اضطراب ما بعد الصدمة نوعا من أنواع المرض النفسي الذي يصيب عادة أشخاصا تعرضوا لحوادث مروعة، خاصة في ساحات القتال وغيرها، ومن أعراضه الشعور بالحزن والاكتئاب والقلق والذنب وأحيانا الغضب عند اجترار تلك الأحداث تذكرا أو في هيئة كوابيس.
ومع العناية الطبية المناسبة يمكن للمصابين باضطرابات ما بعد الصدمة التعافي منها في أغلب الأحيان بشكل لافت للنظر، غير أن قدامى المحاربين قد يدخلون مراحل الإدمان بسهولة في محاولتهم إخفاء الأعراض، وكثير منهم لا يتقبلون فكرة أنهم مرضى، وفي هذه الحالة تواجه الزوجات مأزقا فإما المحافظة على علاقة مستحيلة حماية لأطفالهن أو هجر الأزواج والتخلي عنهم.
وأظهرت إحصائيات لمركز كينغز لأبحاث الصحة العسكرية أن نحو أربعين ألفا من قدامى المحاربين من جملة 758 ألف جندي نظامي ممن أدوا الخدمة العسكرية في الفترة من 1991 حتى 2014 يعانون على الأرجح من اضطرابات ما بعد الصدمة.
المصدر : الأوبزرفر

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوريا الديمقراطية تسيطر على بلدة هجين

اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان، الجمعة، سيطرة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية على بلدة هجين وطرد ...

%d مدونون معجبون بهذه: