الرئيسية / أخبار العالم / إيطاليا تلجأ لروسيا لفرض الأمن في ليبيا

إيطاليا تلجأ لروسيا لفرض الأمن في ليبيا

يبدو أن الأزمة الليبية وما تشهده الساحة السياسية هناك، انعكس على أوروبا بأكملها ولا سيما إيطاليا، حيث اشتكت الأخيرة أكثر من مرة داخل أروقة الاتحاد الأوروبي من خطر تدفق المهاجرين من السواحل الليبية عليها، وطلبت منهم وضع خطة للحد من هذه الظاهرة التي باتت تهددهم على حسب وصفها.

وبالرغم من أن رئيس الوزراء الإيطالي قد أعطى أوامره بنشر بوارج حربية على السواحل الليبية، إلا أن المهاجرين مازلوا يحققون نجاحا في الوصول إليها، حيث أصبحت من أكثر الدول في أوروبا التي تستقبل مهاجرين على متن رحلات هجرة غير شرعية، حسب تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي.

وتبعد إيطاليا عن ليبيا بأميال قليلة جدا، ما جعل الأخيرة بوابة جيدة للسفر إليها في ظل تردي الأوضاع الأمنية التي تعانيه الأراضي الليبية.

وأبرمت إيطاليا مؤخرا، بحسب بيان صادر عن المجلس الرئاسي الليبي، اتفاقا مع رئيس المجلس، فايز السراج، ينص على إجبار المهاجرين العودة إلى ليبيا وإيوائهم في ملاجئ مخصصة لهم. في طرابلس.

إلا أن هذا القرار صاحبه تنديد أممي ومحلي بسبب صعوبة تنفيذه على الأرض، لأن الأوضاع في ليبيا غير مناسبة للعيش من الأساس.. فكيف تزيد من معاناة ليبيا بمثل هذا القرار.

حيث اعترض المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر على هذا القرار بسبب سوء الأوضاع هناك وعدم قدرة الأخيرة استيعاب أعداد المهاجرين وتقديم خدمة جيدة لهم، كما هاججم مجلس النواب هذا الاتفاق.

وقال كوبلر إنه لن يتعامل معه.

ونشرت صحيفة “التايمز” الأمريكية تقريرا قالت فيه إن إيطاليا لجأت إلى روسيا لمساعدتها في فرض الأمن في ليبيا، وتثبيت الاستقرار هناك بعد الغضب الذي ساد بسبب الاتفاق الأخير.

وأشار التقرير، إلى أن إيطاليا لجأت لروسيا للمساعدة في أزمة اللاجئين، بالرغم من تحذيرات حلفائها الأوروبيين بخصوص دوافع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، تصدير قائد الجيش الليبي خليفة حفتر للمشهد.

وتفيد الصحيفة بأن هناك مؤشرات جديدة أيضا تؤكد أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تتحرك نحو دعم حفتر، وذلك بسبب مخاوف من أن حكومة السراج تعتمد على دعم المليشيات المشكوك في أمرها.

وبحسب “التايمز”، فإن المسؤولين الإيطاليين اعترفوا بأن الاعتماد على السراج مخاطرة، لأن حملات الجنرال حفتر حدت من نفوذه، خاصة بعد أن وجد حفتر أصدقاء جددا في روسيا.

ليؤكد خبراء أمن وسياسة أن المشير حفتر سيكون له دور كبير في الأيام القادمة داخل ليبيا بعد توافق أمريكي وروسي وإيطالي على شخصه لتولي أمن البلاد.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوريا الديمقراطية تسيطر على بلدة هجين

اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان، الجمعة، سيطرة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية على بلدة هجين وطرد ...

%d مدونون معجبون بهذه: