ترامب يحرم كبار القادة العراقيين من رؤية عوائلهم

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 فبراير 2017 - 5:45 مساءً
ترامب يحرم كبار القادة العراقيين من رؤية عوائلهم

سلطت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الضوء على ما أسمتها “خيبة الأمل”، التي أصابت كبار قادة الجيش العراقي؛ نتيجة قرار الرئيس دونالد ترامب بحظر السفر إلى أمريكا على العراقيين وشعوب ست دول أخرى.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أن العديد من هؤلاء الضباط الذين يقاتلون جنباً إلى جنب مع القوات الأمريكية في الموصل؛ لاستعادتها من قبضة تنظيم الدولة، لن يتمكنوا من رؤية عوائلهم التي تقيم في أمريكا.

وتنقل الصحيفة عن النقيب أحمد عدنان الموسوي، قوله إنه لم يكن يصدق ما سمع؛ عندما أصدر الرئيس ترامب قراره الأخير بحظر سفر العراقيين إلى أمريكا.

الموسوي واحد من ضباط قوة مكافحة الإرهاب العراقية، وهي تعتبر قوات النخبة في الجيش العراقي، وتلقت تدريبات على يد الضباط الأمريكيين في أمريكا والأردن لخوض حرب لتحرير المدن العراقية من قبضة تنظيم الدولة.

يقول الموسوي: “إذا لم تكن أمريكا تريد العراقيين وتعتبرهم جميعاً إرهابيين لماذا ترسل جنودها إلى العراق للقتال ضد الإرهاب المتمثل بتنظيم الدولة؟”.

الموسوي كان يأمل قضاء عطلته بزيارة عائلته في أمريكا، “إلا أن قرار ترامب أضاع علي أحلامي في رؤية عائلتي”.

قرار ترامب بحظر سفر رعايا سبع دول من بينها العراق، دق إسفيناً بين الجنود العراقيين وحلفائهم الأمريكيين، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وتضيف الصحيفة: “النقيب عبد سامي القزي ضابط آخر في قوة مكافحة الإرهاب في الموصل، قال إنه لم يصب بخيبة أمل كما أصيب من قرار ترامب بمنع سفر العراقيين إلى أمريكا. لقد كنا نعتبر الأمريكيين شركاء، إنه أمر محرج حقاً”.

القرار الأمريكي يأتي في وقت حرج؛ حيث تخوض القوات العراقية والأمريكية معركة صعبة ومعقدة للغاية في الموصل؛ لاستعادتها من قبضة تنظيم الدولة، فلقد نجحت تلك القوات في استعادة الساحل الأيسر من المدينة بعد قرابة 3 أشهر من القتال الضاري.

ضباط عراقيون تساءلوا عن سر توقيت ترامب لقراره في حظر سفر العراقيين ودول أخرى، وفقاً للصحيفة، مستغربين كيف يساوي قرار ترامب بين الإرهاب ومن يقاتل الإرهاب؟!

وتستطرد “نيويورك تايمز” أن الجنرال مزهر خالد المشهداني، قائد قوة مكافحة الإرهاب في الموصل، قال إن هذا القرار من قبل ترامب ينسف جهود التنسيق بين القوات العراقية والقوات الأمريكية لتحرير الموصل.

المشهداني، الذي كان يتحدث الإنجليزية بطلاقة، اعتبر أن القرار متسرع وأن عواقبه ستكون سيئة؛ فلا يمكن المساواة بين من يقاتل الإرهاب وبين الإرهاب نفسه.

في وقت اعتبر الضابط صباح الآلوسي، أحد ضباط قوة مكافحة الإرهاب العراقية التي تقاتل في الموصل، أن القرار ظالم وليس صحيحاً “فالعراقيون يقاتلون اليوم الإرهاب نيابة عن العالم، إنهم يضحون بأنفسهم”.

من جهته أكد العقيد جون دوريان، المتحدث باسم القوات الأمريكية في العراق، أن قرار حظر السفر مؤقت وهو عبارة عن وقفة، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

وتابع: “من جانبنا سنبقى نعمل مع شركائنا العراقيين ونواصل العمل من أجل هزيمة داعش، نحن مستمرون في تدريب القوات العراقية وتقديم المعلومات الاستخبارية، وأيضاً الضربات الجوية لدعم القوات العراقية، كل هذه الأشياء لن تتأثر”.

وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت عن استثناء بعض العراقيين من قرار ترامب بحظر السفر إلى أمريكا، حيث شمل القرار المترجمين العراقيين الذين عملوا مع القوات الأمريكية، وأيضاً فئات أخرى ممّن “أبدوا تعاوناً والتزاماً بقواعد دعم القوات الأمريكية”.

القرار دفع بضباط كبار في وحدة مكافحة الإرهاب العراقية إلى الطلب أن يشملهم هذا الاستثناء، خاصة أنهم يعتبرون ممّن ساعدوا القوات الأمريكية ويعملون معهم.

رابط مختصر