علي دواي يؤكد أن نسبة إنجاز المشاريع في محافظة العمارة بلغت 95%

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 يناير 2017 - 4:27 مساءً
علي دواي يؤكد أن نسبة إنجاز المشاريع في محافظة العمارة بلغت 95%

أكد محافظ ميسان، علي دواي، تحقيق معدلات متقدمة في انجاز المشاريع بنسبة بلغت 95% في مجال البنى التحتية، مشيراً إلى النقلة النوعية التي شهدتها المحافظة خلال السنوات القليلة الماضية.

وقال دواي في تصريح له بأن “محافظة ميسان عانت طوال عشرات السنين من الاهمال والحرمان، لكن كانت هنالك حملة اعمار كبيرة واستغلال أمثل للتخصيصات المالية المحدودة للمحافظة خلال الأعوام الماضية وتحويلها لمشاريع بنى تحتية واستراتيجية ضمن الخطط السنوية للمحافظة”.

وأضاف أن المحافظة “تمكنت من الوصول الى نسب انجاز متقدمة في البنى التحيتية وصلت الى 95% فيما وصلت الى 99% في مشاريع الصرف الصحي اضافة الى انجاز مشاريع لتوفير الماء الصالح للشرب والطاقة الكهربائية، وسجلت ميسان نقلة نوعية حيث أصبحت من افضل المحافظات في تحقيق نسب الانجاز”.

وأشار المحافظ الى أهمية الاستثمار، بالقول: “عملنا على اتاحة المجال للاستثمار من خلال عدة طرق منها اقامة مؤتمرات في اسطنبول ودبي وأربيل ومؤتمر اخر داخل ميسان”، لافتاً الى أن “الأزمة المالية حالت دون تنظيم مؤتمر اخر لجذب المستثمرين في العاصمة اللبنانية بيروت”.

وذكر أنه “اعطيت فرص استثمارية في مختلف القطاعات وانجزت مشاريع استثمارية مهمة، ونعمل في الوقت الحاضر على الدعوة للمستثمرين وفتح افاق كبيرة أمامهم، بدلاً عن الاعتماد على البرامج المرتبطة بالحكومة”، مؤكداً وجود “عوامل للتشجيع المستثمرين في ميسان ومنها استقرار الوضع الامني وتوفر الاراضي والبنى التحتية اللازمة ما تشكل مقدمات صحيحة وداعمة للنهوض بالاستثمار واستقطاب المستثمرين”.

وحول تداعيات الأزمة المالية قال دواي إن “الازمة المالية اثرت بشكل مباشر على المحافظات لكن اثرها أخف على ميسان بسبب الانجاز الكامل لخطتي 2011 و2012 فيما تم تنفيذ خطة 2013 بنسبة تتراوح بين 70-75%”، مستدركاً أن الامة أثرت على المحافظة “بتوقف عدد المشاريع الى حين اصدار السندات من وزارة المالية للمباشرة بانجازها”.

ولفت الى أن الحلول لمعالجة الأزمة المالية تتمثل في “مطالبة الحكومة الاتحادية بارسال بعض المستحقات المالية ومنها البترودولار، ونأمل من الحكومة الاتحادية صرف السندات وقسم من ارباح شركة نفط ميسان بعد أن اتممنا استحصال موافقة رئيس الوزراء ووزارتي المالية والنفط”.

وحول وضع الاقليات في محافظة ميسان قال دواي: “معنوياً لا توجد اقليات في ميسان وجميع المواطنين هم من ابناء المحافظة سواء أكانوا مسيحيين او صابئة أو شيعة أو سنة وبغض النظر عن القومية سواء أكانوا عرباً او كورداً، حيث أن جميعهم شملوا بالمشاريع والخدمات بشكل متساوي”.

وأوضح محافظ ميسان لمراسل رووداو درباز يونس، اسباب وجوده في بيروت بالقول: “جئت الى هنا تلبية لدعوة الاتحاد العالمي لصون الطبيعة آي يو سي إن، بعد أن أدرجت الاهوار ومنها (بركة أم نعاج في هور الحويزة) في لائحة التراث العالمي عام 2016 وهذا ما رتب واجبات على الحكومة سواء الاتحادية أو المحلية ونحن هنا للاستفادة من تجارب لبنان في الحفاظ على المحيمات الطبيعية وتطبيقها في المحافظة”.

وبشأن العلاقات مع اقليم كوردستان، قال دواي إن “علاقاتنا مع اقليم كوردستان طيبة، وقمنا باجراء زيارات إلى محافظتي أربيل والسليمانية الى جانب اقامة مؤتمر استثمار في اربيل”، مضيفاً: “سأزور محافظة السليمانية في الفترة المقبلة بغرض تبادل الخبرات واقامة ورش عمل متبادلة، فنحن بلد واحد”.

رابط مختصر