الرئيسية / أخبار متنوعة / غوغل يقرر إلغاء مشروع طائرات الانترنت المسيّرة للمناطق النائية

غوغل يقرر إلغاء مشروع طائرات الانترنت المسيّرة للمناطق النائية

أكدت “إكس” فرع من الشركة الأم لغوغل، ألفابت، أنها تُنهي حالياً برنامجها للطائرات المسيرة التي تعمل بالطاقة الشمسية التي تهدف لتوفير الإنترنت للمستخدمين في المناطق النائية من العالم، مع توزيع أعضاء فريق “مشروع تيتان” إلى مشاريع أخرى.

ويمثل نهاية المشروع المخصص لنقل الإنترنت للمناطق النائية والفقيرة والبعيدة عبر الطائرات أحدث مثال على محاولة ألفابت تقليص طموحها والتركيز على مشاريع أخرى تؤمن بأنها تولد فرص نمو اكبر واكثر مردودية ونجاعة.

وقالت المتحدثة باسم “إكس” جالكين ميلر أن الشركة ستركز بدلا من ذلك على “بروجاكت لون” لتوفير خدمة الإنترنت من السماء عبر المناطيد، مضيفة أن بعض موظفي المشروع أعيد توزيعهم على أقسام أخرى.

ففي خريف 2016، أوقفت ألفابت خطط التوسع المستقبلية لشركة الإنترنت المنزلي “غوجل فايبر”، حتى أن البعض تكهن بأنه قد ينتهي الأمر ببيعها.

واستحوذت غوغل على شركة “تيتان إيروسبيس” في منتصف أبريل/نيسان والمتخصصة في صناعة الطائرات بدون طيار، لدعم مبادرتها الخاصة بتوفير الإنترنت في الأماكن النائية في العالم.

وقالت ميلر إن مشروع تيتان أُنهِي لكنها امتنعت عن إعطاء تفاصيل أخرى.

وذكرت أن بعض موظفي المشروع أعيد توزيعهم على أقسام أخرى ضمن “إكس”، بما في ذلك “مشروع لون”.

وقامت الشركة الاميركية على مدى أعوام بتطوير مشروع “بروجاكت لون” الذي يقضي بتزويد المستخدمين بالإنترنت بواسطة بالونات في خطوة مشابهة لمشروع مماثل تتبناه شبكة فيسبوك الاجتماعية.

ذكر أسترو تيلر مدير المشروع إن فريقه يعمل على إنشاء شبكة تضم محطة رئيسية تقوم بتوزيع الانترنت من خلال موزع محلي وأجهزة الشبكة المنصوبة في البالونات والهوائيات المنصوبة في منازل المستخدمين.

وأضاف أن البالونات ستُعلق على ارتفاع 20 كيلومترا دون أن تعرقل رحلات الطائرات.

وبإمكان بالون واحد نشر الانترنت في منطقة يبلغ قطرها 40 كيلومترا.

وكانت الشركة اختبرت التكنولوجيا الجديدة في نيوزلندا والبرازيل وبعض الولايات الأميركية ثم أعلنت أنها توصلت إلى سرعة 22 ميغابايتا في الثانية لنقل المعلومات إلى هوائيات أرضية و5 ميغابايت لنقل المعلومات إلى هواتف ذكية.

ويتصل الآن 2.7 مليار شخص في أنحاء العالم بشبكة الإنترنت ويزداد الرقم بنسبة اقل من 9 في المئة سنويا.

وحسب المعلومات المتوفرة لدى الاتحاد الدولي للمواصلات عن بعد فإن 60 بالمئة من سكان الارض (نحو 4 مليارات شخص) لا يزالون بحلول العام 2015 محرومين من الانترنت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*