الجيش السوري يتقدم صوب محطة معطوبة تزود دمشق بالمياه


بيروت (رويترز) – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري وحلفاء له تقدموا قرب دمشق يوم الجمعة بينما قال محافظ المنطقة إن مقاتلي المعارضة سمحوا لمهندسين بالدخول إلى محطة معطوبة للضخ تمد معظم العاصمة السورية بالمياه.

وأصبح وادي بردى جبهة القتال الأكثر ضراوة في الحرب الأهلية السورية وتسبب انقطاع إمدادات المياه في نقص حاد في مياه الشرب في دمشق منذ بداية العام.

وقال المرصد السوري الذي مقره بريطانيا إن الجيش وحلفاءه من جماعة حزب الله اللبنانية أصبحوا يسيطرون بشكل كامل على بلدة بسيمة وهو ما يقربهما من عين الفيجة حيث تقع منابع المياه.

وقال محافظ ريف دمشق في تعليقات أذاعها التلفزيون الرسمي السوري اليوم الجمعة إن مهندسين دخلوا عين الفيجة لإصلاح الأضرار التي لحقت بمحطة الضخ.

وأضاف أن هذا جزء من اتفاق أوسع يقضي بأن يوقف مسلحو المعارضة القتال في وادي بردى. وسيشمل هذا رحيل بعضهم إلى مناطق أخرى بالبلاد تحت سيطرة قوات المعارضة وتسوية مع الآخرين الذين سيبقون هناك.

ولم تتمكن رويترز على الفور من الاتصال بمقاتلين من المعارضة في وادي بردى للحصول على تعقيب على بيان المحافظ.

وأصبحت المنطقة بؤرة القتال الرئيسية بين قوات الرئيس بشار الأسد الذي تدعمه روسيا وإيران وفصائل شيعية وبين مقاتلي المعارضة الساعين للإطاحة به منذ أن استعادت الحكومة السيطرة الكاملة على مدينة حلب الشهر الماضي.

ويأتي القتال في وادى بردى على الرغم من اتفاق لوقف إطلاق النار مضى عليه أسبوعان تم التوصل إليه بوساطة روسيا وتركيا وهي داعم رئيسي للكثير من جماعات المعارضة المسلحة. وقال المرصد السوري إن حوالي 180 مدنيا قتلوا في اشتباكات وقصف منذ بدأت الهدنة.

(إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

 

أضف تعليقك