تنظيم الدولة يختطف اثنين من أفراد الشرطة العراقية في الأنبار

الأنبار- الأناضول- قال ضابط في شرطة محافظة الأنبار العراقية، إن مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” الإرهابي اختطفوا مساء الخميس، اثنين من أفراد الشرطة كانا في دورية غربي المحافظة.

وفي تصريحات للأناضول، أوضح النقيب أحمد الدليمي، أن “داعش نصب كمينا لدورية من الشرطة العراقية على الطريق الدولي السريع في منطقة الكيلو 150 غرب الرمادي (مركز محافظة الأنبار غربي البلاد)”.

وأضاف الدليمي، أن “مسلحي داعش هاجموا الدورية بواسطة أسلحة متوسطة وخفيفة، وتمكنوا من تدمير سيارة الدورية واقتياد الشرطيين إلى مكان مجهول”.

وتابع الدليمي، أن “قوة امنية وعسكرية مشتركة تقوم بعملية أمنية واسعة في صحراء الأنبار، قرب مكان الحادث لغرض البحث عن المختطفين وإطلاق سراحهما”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الداخلية العراقية حول ما ذكره الضابط.

وبين الحين والآخر تتعرض دوريات لحرس الحدود والقوات الأمنية العراقية الأخرى لهجمات من قبل مسلحي تنظيم الدولة “داعش” وغالبا ما توقع خسائر بشرية ومادية في صفوف القوات الأمنية.

وفي تطور منفصل، قال العقيد في قيادة عمليات الجيش بالأنبار وليد الدليمي، إن “طيران التحالف الدولي قصف عجلة (سيارة) لتنظيم داعش كانت تحمل سلاحا مضادا للطيران في منطقة الجمعية وسط مدينة القائم (350 كم غرب الرمادي) الحدودية مع سوريا”، مبينا أن “أربعة من مسلحي داعش قتلوا جراء القصف”.

وأضاف للأناضول، أن “القصف جاء بعد إطلاق تنظيم داعش النيران على طائرة حربية للتحالف الدولي كان تروم استهداف أحد مراكز التجمع للتنظيم”.

وتابع الدليمي، أن “طيران التحالف الدولي يواصل دعمه للقوات العراقية بالحرب ضد “داعش” في الأنبار من خلال تقديم الدعم الجوي وقصف أهداف للتنظيم في مدن عنه وراوه والقائم، غربي الأنبار”.

وأطلقت القوات العراقية، قبل أيام، عملية عسكرية واسعة لتحرير مدن (عنه، وراوه، والقائم)، من سيطرة “داعش”، وهي آخر البلدات التي يسيطر عليها التنظيم بالأنبار.

ويأتي هذا الهجوم في وقت تخوض فيه القوات منذ 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حملة عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مدينة الموصل، شمالي البلاد، وهي آخر المعاقل الكبيرة لتنظيم الدولة “داعش” في العراق.

أضف تعليقك