آلاف الجنود الأمريكيين يصلون الأنبار وعشرون قتيلاً بهجمات لتنظيم «الدولة»

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 يناير 2017 - 4:23 مساءً
آلاف الجنود الأمريكيين يصلون الأنبار وعشرون قتيلاً بهجمات لتنظيم «الدولة»

بغداد ـ «القدس العربي» من رائد الحامد ووكالات: وصل حوالى أربعة آلاف جندي أمريكي إلى قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار، غرب العراق، خلال الأسبوعين الفائتين، فيما وصلت القوات العراقية، أمس، إلى نهر دجلة للمرة الأولى، ضمن معركة انتزاع الموصل من تنظيم «الدولة الإسلامية»، الذي نفذ هجمات انتحارية في بغداد أدت إلى مقتل 20 شخصاً.
وقال ضابط من إحدى وحدات الجيش العراقي المكلفة بحماية القاعدة، لـ»القدس العربي»: إن «جنودا أمريكيين وصلوا تباعاً على متن طائرات نقل عسكري أمريكية ضخمة إلى قاعدة الأسد، ومنها تم نقل قسم منهم بطائرات أخرى إلى قاعدتي التقدم، قرب الحبانية شرق الرمادي، وقاعدة سبايكر في تكريت في محافظة صلاح الدين».
وتوقع في حديث لـ»القدس العربي»، «وصول دفعات جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة، يبلغ تعدادها نحو ألفي جندي أمريكي إضافي».
في الموازاة، واصلت القوات العراقية تقدمها لانتزاع الموصل من تنظيم «الدولة الإسلامية»، وأعلن مسؤولون عسكريون أن القوات الخاصة العراقية وصلت إلى الضفة الشرقية لنهر دجلة في الموصل للمرة الأولى.
وقال صباح النعمان المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب إن القوات شقت طريقها إلى جسر فوق النهر تعرض لأضرار أثناء القتال.
وهذه هي المرة الأولى التي تصل فيها القوات العراقية إلى النهر منذ بدء الهجوم في أكتوبر/ تشرين الأول لاستعادة الموصل.
ورداً على تضييق الخناق عليه في الموصل، نفذ تنظيم «الدولة» عددا من الهجمات الانتحارية. وقالت الشرطة ومصادر طبية إن هجومين انتحاريين في سوقين في شرق العاصمة العراقية، أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن أحدهما، أسفرا عن سقوط 20 قتيلاً.
وأوضحت مصادر من الشرطة أن مهاجماً قاد سيارة ملغومة صوب بوابة سوق كبير للخضار في حي جميلة الذي تقطنه أغلبية شيعية وفجرها بعد أن فتحت قوات الأمن النار في محاولة لإيقاف السيارة.
وبعد عدة ساعات فجر انتحاري يرتدي سترة ناسفة نفسه في سوق في منطقة البلديات ذات الأغلبية الشيعية في شرق بغداد.
وحصد الهجوم الأول أرواح 13 شخصاً، بينما قتل سبعة في الهجوم الثاني، وأصيب أكثر من 50.
وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن الهجوم الأول في بيان بثه على الإنترنت قال فيه «عملية استشهادية بسيارة مفخخة تستهدف تجمعا للشيعة في منطقة علوة جميلة شرقي بغداد».
كذلك أعلن مصدر عسكري مقتل أربعة جنود بتفجير انتحاري قرب قضاء عنه، غرب بغداد.

رابط مختصر