الرئيسية / رأي عام / جيش العراق .. تجددٌ رغم المحن وحامٍ في كل زمن

جيش العراق .. تجددٌ رغم المحن وحامٍ في كل زمن

عند الحديث عن المآثر والبطولات غالباً ما يكون الجيش العراقي حاضراً، كونه مؤسسة عريقة تعد مبعثاً للفخر والتضحية، إذ يحتفل العراقيون بذكرى تأسيسه الـ96، وبقي رمزاً للوحدة الوطنية.

معظم دول المنطقة العربية منها والإقليمية تعرف جيداً حجم الجيش العراقي وتاريخه الذي يكتظ بالمعارك والمواقف المشرفة، فهو على الدوام كان الضامن لسيادة البلد والمدافع عن الأشقاء والأصدقاء، وتخطى بثبات كل المحن التي ألمت به.

يؤمن الحدود ويدمر “الإرهاب”

وهنأ رئيس أركان الجيش الفريق أول عثمان الغانمي، الجيش وأبناء الشعب بمناسبة الذكرى السادسة والتسعين لتأسيس الجيش العراقي، وقال في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “الجيش الباسل يدمر الإرهاب ويؤمن الحدود ويتصدى لكل من يحاول أن يهدد وحدة وأمن العراق”.

ومن جانبه قدم اللواء الركن قائد الفرقة الخاصة وضباط ومنتسبي الفرقة التهاني والتبريكات للقائد العام للقوات المسلحة وأبناء الجيش بمناسبة الذكرى ٩٦ لتأسيس الجيش العراقي، مؤكدين أن “هذا العام سيكون عام الانتصارات والتحرير لجميع المدن العراقية من العصابات الإرهابية في الوقت الذي يحقق أبطال الفرقة الانتصارات في قاطع عمليات جبال محكول إلى جانب أخوانهم المقاتلين الرابضين في ساحات القتال وهم يصنعون النصر على الإرهاب”.

فرحة شعبية

مواطنون أعربوا عن فرحتهم في ذكرى تأسيس الجيش، مؤكدين أن المؤسسة العسكرية استعادت ثقة الشعب، حيث بادر الجيش الى المسك بزمام الأمور بعد تحرير الأراضي المغتصبة من قبل عصابات “داعش”.

وفق ذلك يقول كامل أسعد (55 عاماً)، إن “الجيش مؤسسة وطنية بامتياز، وعمل بشكل مهني بعيداً عن الضغوط ولكل العراقيين بغض النظر عن مذاهبهم وقومياتهم ودياناتهم”، مؤكدا “ضرورة اهتمام الحكومة بالجيش، لأنه الضمان الوحيد للشعب العراقي بكل مكوناته، والركن القوي الذي يتكئ عليه الوطن في الشدائد”.

ويشير أسعد، الى “أهمية دعم الجيش بالتدريب وتهيئة كل الظروف المناسبة ليتمكن من القيام بمهامه وواجباته الأساسية وهي حماية العراق من أي تهديد خارجي، وذلك عبر تزويده بأفضل الأسلحة الحديثة، لمواجهة الإرهاب المدعوم من دول خارجية، وضمان عدم تكرار الانتكاسات السابقة”.

ووضع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الجمعة، إكليلاً من الزهور على نصب الجندي المجهول بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الجيش العراقي.

وحقق الجيش انتصارات باهرة العام الماضي، تجسدت بدحر “الإرهاب” في عدة مدن سبق وأن احتلها تنظيم “داعش”، كما أسهم بتقديم العون للنازحين وحمايتهم، الى جانب خوض معارك ضارية حافظ خلالها على أرواح وممتلكات المدنيين.

جدير بالذكر أن الجيش العراقي تأسس عام 1921، وأولى وحداته تأسست خلال الانتداب البريطاني للعراق، حيث شُكل فوج موسى الكاظم واتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد، تبع ذلك تشكيل القوة الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937 وصل تعداد الجيش إلى ذروته في بداية حقبة التسعينيات، ليبلغ عدد أفراده 1,000,000 فرد، وبعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصدر الحاكم المدني للعراق بول برايمر حينها، قراراً بحل الجيش العراقي فأعيد تشكيل الجيش وتسليحه من جديد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*