العبادي: معركتنا ضد الإرهاب في شوطها الأخير وبذلنا جهوداً كبيرة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية على أساس مهني

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 2:38 صباحًا
العبادي: معركتنا ضد الإرهاب في شوطها الأخير وبذلنا جهوداً كبيرة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية على أساس مهني

أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الجمعة، أن الجيش العراقي يتمتع بخبرة قتالية عالية اكتسبها من الحرب ضد “الإرهاب” التي خاضها في ظروف “معقدة”، وأشار الى أن الحكومة العراقية بذلت جهوداً كبيرة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية “على أساس مهني”، فيما لفت أن المعركة ضد “الارهاب” وصلت الى شوطها الأخير.

وقال العبادي، في بيان نقله مكتبه الاعلامي، بمناسبة الذكرى الـ96 لتأسيس الجيش العراقي، وتلقت (المدى برس)، نسخة منه، “اتقدم بأحر التهاني والتبريكات لأبناء الجيش العراقي البطل في الذكرى السادسة والتسعين لتأسيسه والذي يمثل عيداً لكل الشعب العراقي”، مبيناً أن “هذا الجيش يقف اليوم مع الشعب في خط الدفاع الأول عن العراق وكرامة شعبه وسيادته الوطنية ويتسابق ضباطه مع الجنود ويستشهدون قبل الجنود باندفاع بطولي قل نظيره في معركتنا ضد الإرهاب”.

وأضاف العبادي، أن “الجيش العراقي يتمتع اليوم بخبرة قتالية عالية اكتسبها من الحرب ضد الارهاب التي خاضها في ظروف معقدة وهو جيش العراقيين جميعاً”، مشيراً الى، أن “أبناء المحافظات التي كانت محتلة من عصابات (داعش) الإرهابية وابناء الموصل اليوم يلجأون الى المناطق الخاضعة للجيش العراقي لشعورهم العالي بالاطمئنان والثقة بقوات الجيش”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن الحكومة “بذلت جهوداً كبيرة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية على أساس مهني والجيش مرحب به اليوم في جميع المحافظات ويحقق الانتصارات المتتالية ويطهر المدن والقرى شبراً شبراً”، لافتاً الى، أن “معركتنا ضد الارهاب في شوطها الأخير، وقواتنا اليوم طهرت ثلثي محافظة نينوى وهي في داخل الموصل وستقطع رأس الأفعى وتطهر كل الموصل قريباً بعون الله”.

وتابع العبادي، “هنيئاً للغيارى في القوات البرية والجوية والبحرية بجميع صنوفها وتشكيلاتها وتحية لكل جندي وضابط ولجميع المراتب، السلام على الشهداء الأبطال صنّاع الانتصارات والجرحى الشجعان والمقاتلين الصامدين وتحية لعوائلهم الكريمة المضحية التي قدمت ابناءها فداءً للعراق وشعبه”.

ويصادف عيد الجيش العراقي في السادس من كانون الثاني من كل عام، ويتكون الجيش العراقي الحالي من 15 فرقة عسكرية معظمها مشاة أنهارت نحو خمس فرق منها عقب سيطرة تنظيم (داعش) على عدد من المدن العراقية، ويمتلك الجيش نحو 140 دبابة ابرامز أميركية حديثة الصنع، إضافة إلى 170 دبابة روسية ومجرية الصنع، قدم معظمها كمساعدات من حلف الناتو للحكومة العراقية والمئات من ناقلات الجند والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، فضلاً عن عدد من الطائرات المروحية الروسية والأميركية الصنع وعدة أسراب من طائرات السوخوي المقاتلة، وعدد من الزوارق البحرية في ميناء أم قصر لحماية عمليات تصدير النفط العراقي.

رابط مختصر