مدينة الباب السورية هدفا للغارات الروسية و تركيا تنفي التنسيق مع روسيا

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 ديسمبر 2016 - 7:42 مساءً
مدينة الباب السورية هدفا للغارات الروسية و تركيا تنفي التنسيق مع روسيا

اسطنبول- أ ف ب- شنت مقاتلات روسية ليل الأربعاء الخميس غارات على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية “داعش” في مدينة الباب السورية التي يسيطر عليها الجهاديون ويحاول مقاتلو المعارضة السورية بدعم من الجيش التركي استعادة السيطرة عليها، حسبما أوردت وكالة دوغان التركية.

ويأتي الاعلان عن الغارات التي تتم للمرة الاولى على ما يبدو، بعد إعلان التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا بمبادرة من روسيا وتركيا.

لم يتضح في البدء ما إذا تمت الغارات بتنسيق بين روسيا وتركيا التي اتهمت هذا الاسبوع التحالف الدولي ضد الجهاديين بقيادة الولايات المتحدة بعدم دعم عملياتها العسكرية في سوريا.

وأوضحت وكالة دوغان نقلا عن مصادر عسكرية أن الغارات استهدفت القطاع الجنوبي للمدينة.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس أن “غارات روسية على الارجح استهدفت الباب في اليومين الاخيرين دعما للعملية التركية”.

ويحاول مقاتلو المعارضة السورية بدعم من الجيش التركي منذ اسابيع السيطرة على مدينة الباب التي تكبدت فيها انقرة الاسبوع الماضي خسائر فادحة.

وقتل الجهاديون 16 جنديا تركيا الاربعاء في الباب، اليوم الاكثر دموية للجيش التركي منذ اطلاقه في آب/ اغسطس عملية عسكرية في شمال سوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الاكراد.

من ناحيته قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الخميس إنه ليست هناك عملية مشتركة بين تركيا وروسيا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الباب السورية.

وأضاف تشاووش أوغلو لمحطة خبر أن الولايات المتحدة لا تقدم دعما جويا للعملية المدعومة من تركيا في سوريا بسبب ضغط من وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

كلمات دليلية
رابط مختصر