أوباما يصف أيادي الأسد وروسيا وإيران بأنها ملطخة بالدماء

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 ديسمبر 2016 - 2:48 صباحًا
أوباما يصف أيادي الأسد وروسيا وإيران بأنها ملطخة بالدماء

حمل الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة النظام السوري وحليفتيه روسيا وايران مسؤولية “الهجوم الوحشي” على مدينة حلب.

وقال أوباما في مؤتمره الصحافي بمناسبة نهاية العام إن “العالم موحد ضد الهجوم الوحشي الذي شنه النظام السوري وحليفاه الروسي والايراني على مدينة حلب”، معتبرا أن “ايديهم ملطخة بهذه الدماء وهذه الفظائع”.

وأضاف أوباما الذي تنتهي ولايته في 20 يناير/كانون الثاني 2017 “تحولت أحياء بكاملها إلى ركام. لا نزال نتلقى اشارات عن اعدام مدنيين. القانون الدولي يتعرض لكل انواع الانتهاكات. ان مسؤولية هذه الأعمال الوحشية تقع على طرف واحد: نظام الاسد وحليفتاه روسيا وايران”.

واعتبر أن الرئيس “الاسد لا يمكنه أن يكسب شرعيته على وقع المجازر”، داعيا الى نشر “مراقبين محايدين” في حلب للإشراف على جهود اجلاء المدنيين الذين لا يزالون محاصرين في شطرها الشرقي.

وعلق الجيش السوري الجمعة عملية اجلاء المدنيين ومسلحي المعارضة من شرق مدينة حلب التي دمرتها المعارك معلنا أن السبب هو “عدم احترام المسلحين لشروط” الاتفاق الهادف إلى اخراج آلاف السكان العالقين في ظروف مأسوية.

من جهة أخرى قال مصدر دبلوماسي تركي ان وزير الخارجية مولود تشاوش اوغلو “تحادث 13 مرة” الجمعة مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف لمناقشة الوضع في مدينة حلب السورية.

وقررت الحكومة السورية الجمعة تعليق عمليات اجلاء المدنيين والمقاتلين من حلب الشرقية وترك الآف الاشخاص محاصرين لا يعرفون مصيرهم.

وبدأت عملية الاجلاء الدقيقة الخميس بموجب اتفاق وقف لإطلاق النار توسطت فيه تركيا المؤيدة للمقاتلين المعارضين وروسيا التي تدعم نظام الرئيس بشار الأسد.

لكن دمشق علقت العمليات بشكل مفاجئ، متهمة المقاتلين بانتهاك الاتفاق الهش. وسرعان ما كثفت تركيا جهودها الدبلوماسية مع الفاعلين الرئيسيين بمن فيهم ايران.

وصرح المصدر الدبلوماسي للصحافيين ان تشاوش اوغلو “تحادث 13 مرة مع نظيره الايراني منذ صباح الجمعة”.

وتتهم المعارضة السورية الحكومة بتعليق عمليات الاجلاء في محاولة لضمان اجلاء سكان من الفوعة وكفريا، القريتين الشيعيتين الخاضعتين لحصار مقاتلي المعارضة في محافظة ادلب.

وقد دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة جميع الاطراف الى احترام وقف اطلاق النار في حلب للسماح بمواصلة عملية الاجلاء من الاحياء الشرقية في المدينة.

وكتب اردوغان في سلسلة تغريدات على موقع تويتر “اناشد جميع الاطراف والمجتمع الدولي احترام اتفاق الهدنة ودعم تنفيذ عملية الاجلاء”.

واضاف أن “الهدنة التي تفاوضت تركيا في شأنها في حلب واستمرار عمليات الاجلاء هي الامل الأخير المتبقي للأبرياء”.

كلمات دليلية
رابط مختصر