مصر تكشف آثار تفجير واضحة في طائرتها المنكوبة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 ديسمبر 2016 - 10:56 مساءً
مصر تكشف آثار تفجير واضحة في طائرتها المنكوبة

اعلنت الخميس لجنة التحقيق المصرية في تحطم طائرة مصر للطيران اثناء رحلة بين باريس والقاهرة في 19 ايار/مايو الماضي “العثور على آثار مواد متفجرة على رفات” الضحايا الا ان هيئة سلامة الطيران الفرنسية استبعدت امكانية “استخلاص نتائج حول سبب” الحادث.

ويعد الاعلان عن العثور على اثار مواد متفجرة على رفات ضحايا الطائرة تطورا غير متوقعا اذ كانت فرضية الهجوم الارهابي التي رججتها السلطات المصرية في بادئ الامر تراجعت كثيرا في ما بعد لصالح فرضية الحادث التقني.

واكدت اللجنة المصرية في بيان ان “الإدارة المركزية للحوادث تلقت تقارير الطب الشرعي بجمهورية مصر العربية بشأن جثامين ضحايا الطائرة وقد تضمنت الأشارة الى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث” الذي اسفر عن مقتل 66 شخصا.

وقال بيان لجنة التحقيق الفنية انها قررت “احالة الامر الى النيابة العامة المصرية” بعد ان تبين لها “وجود شبهة جنائية” في واقعة سقوط الطائرة.

وتحطمت طائرة “إيرباص إي 320” وهي في طريقها من باريس الى القاهرة اثناء تحليقها فوق جزيرة كريت اليونانية وساحل مصر الشمالي وعلى متنها 66 راكبا بينهم 40 مصريا و15 فرنسيا، بعدما اختفت عن شاشات الرادار لسبب لا يزال مجهولا.

واختفت الطائرة من على شاشات الرادار بينما كانت على ارتفاع 11 كيلومترا بعيد دخولها المجال الجوي المصري.

وقبيل اختفائها، ولمدة دقيقتين اصدر نظام البث التلقائي اشارات من الطائرة توضح انه تم تشغيل عشرة اجهزة انذار على متنها.

وبحسب الاشارات الصادرة من نظام البث التلقائي، فان دخانا تصاعد في قمرة قيادة الطائرة وفي احد الحمامات وكذلك اسفل قمرة القيادة.

وكانت لجنة التحقيق المصرية التي عاونها محققون فرنسيون من هيئة السلامة الجوية الفرنسية وخبراء من شركة ايرباص اكدت في وقت سابق ان الطائرة انعطفت 90 درجة الى اليسار ثم التفت حول نفسها 360 درجة باتجاه اليمين قبل ان تبدأ سقوطها على الارجح.

وتم العثور على الصندوقين الاسودين لهذه الطائرة بعد اسابيع من تحطمها. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن اسقاط الطائرة.

ورفض متحدث باسم شركة ايرباص المنتجة للطائرة المنكوبة الادلاء باي تصريح بعد اعلان لجنة التحقيق العثور على مواد متفجرة على رفات الضحايا واكتفى بالقول “لا تعليق”.

لكن متحدثة باسم هيئة سلامة الطيران الفرنسي قالت انه “في غياب معلومات تفصيلية عن الظروف التي تم فيها اخذ العينات (من رفات الضحايا) والاجراءات التي ادت لاكتشاف اثار متفجرات، فان هيئة سلامة الطيران تعتبر انه لا يمكن في هذه المرحلة استخلاص اي نتائج حول سبب الحادث”.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية ان نظيرتها المصرية ابلغتها “بتقرير للجنة التحقيق التي شكلت في اعقاب حادثة طائرة مصر للطيران”.

واضافت المتحدث باسمها في بيان ان “التحقيق سيستمر من اجل تحديد الاسباب الدقيقة لاختفاء هذه الرحلة”.

وتابع ان “فرنسا تبقى، كما كانت منذ وقوع هذه الحادثة المأساوية تحت تصرف السلطات المصرية المعنية للمساهمة في هذا التحقيق بما في ذلك من خلال خبرائها”.

واكد ان فرنسا تأمل، بعد احالة هذا التقرير الى النيابة العامة ان يتم “تسليم جثامين الضحايا في اسرع وقت ممكن الى ذويهم”.

وقبل اشهر من سقوط الطائرة، تلقت السياحة في مصر ضربة قاسية في تشرين الاول/اكتوبر 2015 اثر تحطم طائرة شارتر روسية بعيد اقلاعها من شرم الشيخ ما ادى الى مقتل جميع ركابها وعددهم 224 شخصا.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن اسقاطها.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي في ما بعد ان الطائرة الروسية تحطمت نتيجة عمل ارهابي.

الا ان لجنة التحقيق في حادث الطائرة الروسية لم تعلن خلاصة التحقيقات.

رابط مختصر