الأسدي: لا بطء في معركة الموصل والمعركة تحتاج إلى أشهر

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 ديسمبر 2016 - 1:44 مساءً
الأسدي: لا بطء في معركة الموصل والمعركة تحتاج إلى أشهر

المتحدث باسم الحشد الشعبي العراقي أحمد الأسدي يقول إنه “لا بطء في معركة الموصل، كاشفاً أن المعركة تحتاج إلى أشهر”، ويلفت إلى أن الحشد وفي حال تهديد الأمن الوطني العراقي سيتجه إلى سوريا وفق الأطر القانونية أي بطلب من دمشق وقرار من بغداد”.
أعلن المتحدث باسم الحشد الشعبي العراقي أحمد الأسدي إنه “لا بطء في معركة الموصل والمعركة تحتاج إلى أشهر”.
وقال في مؤتمر صحفي في وكالة تسنيم الايرانية في طهران الاربعاء “إن الارتباط بين الجبهتين العراقية والسورية أمر واقع ومنذ تعرّض العراق للهجمة عام 2014 كانت البداية من سوريا”.

وإذّ رأى أن “الجبهتين العراقية والسورية متصلتين”، كشف أن الحشد الشعبي وفي حال تهديد الأمن الوطني العراقي سيتجه الى سوريا وفق الاطر القانونية أي بطلب من دمشق وقرار من بغداد”.

وأوضح أن “الحشد باعتباره من المؤسسات العسكرية العراقية يخضع للأطر والقوانين التي تلتزم بها الحكومة العراقية ونحن نعتقد باتصال الجبهيتن، لذلك بعد انتهاء تحرير الموصل سنتجه لغلق الحدود العراقية، لذلك إذا رأينا أن الامر يهدد الامن الوطني العراقي فإننا سنتجه الى سوريا وفق الاطر القانونية أي بطلب من الحكومة السورية وقرار من الحكومة العراقية وتصويت مجلس النواب العراقي”.
وأكد أن “المناطق التي تم تحريرها هي مناطق خضعت للعصابات الإرهابية وعثر على وثائق تتعلّق بادارة هذه الجماعات وهناك وثائق تشير إلى علاقات لهذه الجماعات بجهات خارجية، ولكن لم نعثر على وثائق تثبت دور لدول الاستكبار في ادارة هذه المجموعات”.
وشدد الأسدي على حرص الحشد الشعبي على حماية المدنيين والحرص على حياتهم أكثر من تحرير الأرض.
وفي معرض الإجابة على سؤال “لم يكن لدينا أي مستوى من التنسيق مع الأميركيين حالياً ولا نتوقع التنسيق معهم مستقبلاً، سبب عدم تنسيقنا هو أننا في جبهة مقاومة واحدة ولذلك لا ينتوقع ممن يدعم الارهاب في سوريا او ذبح شعب اليمن لا يمكن أن يقدّم دعماً حقيقياً للعراق، لذلك رفضنا أي تعاون مع القوات الامريكية واكتفينا بما هو كافي وهو الدعم الجوي العراقي وكل العمليات، ونحن الآن في العام الثالث لم نطلب أي مساعدة من الطيران الأميركي ولم ننسق معهم ولكن وجودهم بطلب من الحكومة العراقية وهو قانوني لكن ليس لدينا اي تنسيق معهم”.
وحول دخول القوات التركية إلى العراق، قال المتحدث باسم الحشد الشعبي إن التواجد التركي في بلاده “احتلال”.
المصدر: وكالة تسنيم الإيرانية

رابط مختصر