الرئيسية / أخبار العالم / خلاف استخباراتي حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية

خلاف استخباراتي حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية

أعلنت مديرية الاستخبارات القومية الأمريكية أنها لا تؤيد تقييمات وكالة الاستخبارات المركزية التي ترى أن روسيا شنت هجمات إلكترونية لمساعدة دونالد ترامب في تحقيق الفوز بالانتخابات.

ونقلت وكالة “رويترز” عن ثلاثة مسؤولين أمريكيين أن الاستخبارات القومية لم تشكك في تحليل “سي آي ايه” حول عمليات القرصنة من روسيا، إلا أنها لم توافق على استنتاجاتها بسبب عدم وجود أدلة مقنعة تشير إلى أن هذه الهجمات كانت تهدف إلى دعم المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وأشارت الوكالة إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يتبنى موقفا مشابها.

وكانت وسائل إعلام أمريكية تحدثت سابقا استنادا إلى مصادر في وكالة الاستخبارات المركزية عن محاولات “هاكرز روس” ضمان فوز الجمهوري دونالد ترامب، الذي من جانبه اعتبر هذه التصريحات “سخيفة”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن بدوره أنه لا يوجد فيما سرب من معلومات عن طريق هجمات إلكترونية أي شيء يخدم مصلحة موسكو، مشيرا إلى أن إثارة الهستيريا حول هذا الموضوع تهدف إلى تحويل الانتباه عن مضمون المعلومات المسربة.

المصدر: “نوفوستي”

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بولتون: أمريكا ستتصدى لنفوذ الصين وروسيا في أفريقيا

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن الولايات المتحدة تعتزم مواجهة النفوذ السياسي والاقتصادي ...

%d مدونون معجبون بهذه: