معارض سوري يطالب إسرائيل بإقامة منطقة آمنة جنوب سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 ديسمبر 2016 - 3:39 مساءً
معارض سوري يطالب إسرائيل بإقامة منطقة آمنة جنوب سوريا

منسق جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا فهد المصري يوجه رسالة إلى إسرائيل في حديث خاص مع الإذاعة الإسرئيلية يدعوها إلى إقامة “منطقة آمنة” في الجنوب السوري وبناء مرحلة جديدة معها، ويشير إلى أن سوريا ما بعد الأسد لن تكون معادية لإسرائيل، وفي الوقت نفسه يبدي ترحيبه بتصريحات وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.
دعا منسق جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا فهد المصري إسرائيل إلى إقامة منطقة آمنة في الجنوب السوري.
وقال المصري في حديث خاص لمحرّر الشؤون الشرق أوسطية يوسي نيشر في الإذاعة الإسرائيلية إن “حزب الله حالياً على وشك الانتهاء من بناء نفق جديد في سهل الزبداني يصل بين سورية ولبنان لنقل الأسلحة”، متسائلاً هل ستقف إسرائيل تتفرج على هذا المشهد؟!”، مؤكداً أن سوريا الجديدة – في مرحلة ما بعد الرئيس بشار الأسد- لن تكون دولة معادية لإسرائيل”، وفق ما قال.
كلام المعارض السوري جاء في سياق الحديث عن الغارات الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت مواقع في الداخل السوري، حيث رحب المصري بتصريحات وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، موضحاً أن المعارضة السورية لم تطلب من إسرائيل التدخل في الحرب في سوريا.
وأكد المصري أن رسالته للشعب الإسرائيلي لا علاقة لها بالأحداث العسكرية في حلب، معتبراً أن الفصائل المسلحة المتطرفة والمتشددة أو الإرهابية في حلب وغيرها “لا تمثل أجندة الشعب السوري وثورته” محملاً إياها مع روسيا وإيران والحكومة السورية كامل المسؤولية عن تدمير حلب وغيرها من المناطق السورية.

وبرر المصري رسالته بالقول إنه يريد من خلالها وضع حجر الأساس لبناء “مرحلة جديدة صحية وصحيحة” ليس لسوريا فحسب بل للمنطقة برمتها، بعيداً عن الأوهام والشعارات الكاذبة بما يضمن الأمن والأمان والسلام والاستقرار والتنمية لكل شعوب المنطقة، وفق ما قال.

وادعى المصري أن “الغالبية العظمى من ردود الفعل من السوريين رحبت برسالته إلى الإسرائيليين وكانت أكثر من إيجابية، معلناً عن تلقي المئات من الرسائل من أفراد وأطراف وطنية سورية ومن رجال أعمال ورجال دين ومثقفين مؤيدين لها”.

وعن مدى أي استجابة في إسرائيل لدعوته التي أرسلها لا سيما فيما يتعلق بالتعاون لإسقاط الأسد وحلفائه، أكد منسق جبهة الانقاذ الوطني أنه تلقى العديد من الاتصالات المهمة من الجانب الإسرائيلي، مبدياً ترحيبه في الوقت نفسه بتصريح وزير الأمن أفيغدور ليبرمان، معتبراً إياها “خطوة إيجابية أولى كانت تنتظرها المعارضة منذ خمس سنوات”، وفق ما قال.

كلام المصري يأتي بعد توجيه السياسي والمعارض السوري خالد الخلف “رسالة شكر” الخميس الماضي إلى إسرائيل على قصفها مطار المزة في العاصمة السورية دمشق، وطالبها بالمزيد لتحقق المعارضة “نصراً” في سوريا.

رابط مختصر