متظاهرون رافضون لزيارته يجبرون المالكي على تاجيل مؤتمر عشائري في ميسان

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 ديسمبر 2016 - 2:47 صباحًا
متظاهرون رافضون لزيارته يجبرون المالكي على تاجيل مؤتمر عشائري في ميسان

المدى برس/ ميسان

اجبر متظاهرون في محافظة ميسان، اليوم السبت، نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي على تأجيل مؤتمر عشائري كان من المقرر عقده هذا اليوم، وفيما رفع المتظاهرون شعارات ضد زيارة المالكي للمحافظة، اتهموه بـ “انتهاج الدكتاتورية خلال فترة حكمه” و “تسليم” مدينة الموصل الى تنظيم (داعش).

وقال مراسل، (المدى برس)، إن ،المئات من اهالي محافظة ميسان تظاهروا، في ساعة متقدمة من ليل امس، واستمرت حتى، صباح اليوم، أمام فندق كورنك التركي في منطقة الشبانة، وسط العمارة، الذي كان من المقرر ان يصل اليه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي لحضور مؤتمر عشائري في المحافظة، مبيناً أن ،المتظاهرين أجبروا المالكي على تأجيل المؤتمر الذي كان من المقرر عقده، صباح هذا اليوم، بعد محاصرتهم للفندق ورفعهم شعارات ضد الزيارة.

وأضاف المراسل، أن “المتظاهرين اتهموا المالكي بانتهاج الدكتاتورية خلال فترة حكمه والمتسبب الرئيس في تسليم مدينة الموصل الى تنظيم (داعش) والمسؤول الاول عن حادثة سبايكر”.

وكان العشرات من الناشطين المدنيين في محافظة ذي قار تظاهروا، امس الجمعة، (9 من كانون الاول 2016)، وسط الناصرية، لرفض زيارة نائب الجمهورية نوري المالكي الى المحافظة في ثاني تظاهرة منذ اول امس الخميس (8 من كانون الاول 2016)، وفيما اتهموا المالكي بالقيام بـ”أعمال قمعية ضد الناشطين المدنيين والتفريط بالأرض العراقية”، أكدوا على ضرورة “محاربة الفساد وإصلاح العملية السياسية”.

وكان المئات من أهالي محافظة ذي قار تظاهروا، اول أمس الخميس، (8 من كانون الاول 2016)، استنكاراً لزيارة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي الى المحافظة، وفيما طالبوا بالإفراج عن الناشطين الذين اعتقلتهم القوات الأمنية، رفعوا شعارات تتهم المالكي بالتفريط بالبلاد والمسؤولية عن آلاف الضحايا.

يذكر ان ناشطين مدنيين في ذي قار كشفوا، اول أمس الخميس (8 من كانون الاول 2016)، عن عزمهم تنظيم تظاهرة ضد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بالتزامن مع زيارته الى المحافظة، وفيما حمّلوه مسؤولية احتلال جزء كبير من العراق على يد داعش ودماء آلاف الضحايا، أكدوا اعتقال قوات أمنية مجموعة منهم كانت تمهد للتظاهرة.

ناشطو ذي قار يتظاهرون للمرة الثانية ضد زيارة المالكي ويتهموه بـ”التفريط” بالأراضي العراقية

المدى برس / ذي قار

تظاهر العشرات من الناشطين المدنيين في محافظة ذي قار، اليوم الجمعة، وسط الناصرية، لرفض زيارة نائب الجمهورية نوري المالكي الى المحافظة في ثاني تظاهرة منذ يوم امس، وفيما اتهموا المالكي بالقيام بـ”أعمال قمعية ضد الناشطين المدنيين والتفريط بالأرض العراقية”، أكدوا على ضرورة “محاربة الفساد وإصلاح العملية السياسية”.

وقال الناشط المدني محمد الخياط في حديث الى (المدى برس)، إن “المئات من أبناء محافظة ذي قار خرجوا، اليوم، في تظاهرة بساحة الحبوبي، وسط الناصرية، وجددوا رفضهم واستنكارهم لزيارة زعيم ائتلاف دولة القانون ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بسبب ما قام به من أعمال قمعية ضد الناشطين المدنيين والتفريط بالأرض العراقية والتمهيد لدخول (داعش) للعراق”.

وأضاف الخياط أن “المتظاهرين طالبوا أيضاً بمحاسبة من قام باعتقال الناشطين المدنيين من ساحة الحبوبي، يوم أمس، اثناء التمهيد لتظاهرة ضد المالكي”، مشيراً الى أن “المتظاهرين جددوا مطالبهم بمحاسبة الفساد والمفسدين وإصلاح العملية السياسية”.

وكان المئات من أهالي محافظة ذي قار تظاهروا، أمس الخميس، استنكاراً لزيارة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي الى المحافظة، وفيما طالبوا بالإفراج عن الناشطين الذين اعتقلتهم القوات الأمنية اليوم، رفعوا شعارات تتهم المالكي بالتفريط بالبلاد والمسؤولية عن آلاف الضحايا.

وكان ناشطون مدنيون في ذي قار كشفوا، أمس الخميس، عن عزمهم تنظيم تظاهرة ضد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بالتزامن مع زيارته الى المحافظة اليوم، وفيما حمّلوه مسؤولية احتلال جزء كبير من العراق على يد داعش ودماء آلاف الضحايا، أكدوا اعتقال قوات أمنية مجموعة منهم كانت تمهد للتظاهرة.

كلمات دليلية
رابط مختصر