تفجير اسطنبول يعكر لحظات رومانسية حالمة

عادت الهجمات من جديد لتهز اسطنبول، وهذه المرة ضربت منطقة قريبة جدا من “تقسيم” التي تشكل قلب المدينة التركية التي عاشت ليلة دامية. وقتل في الهجوم 29 شخصا بالإضافة إلى 166 جريحا.

وجرى الهجوم في وقت متأخر من مساء السبت، حيث انفجرت سيارة مفخخة قرب سيارة للشرطة بجانب استاد فريق بشكطاش التركي عقب مباراة لكرة القدم.

وبعد أقل من دقيقة من انفجار السيارة، فجر انتحاري نفسه مما تسبب بالعدد الكبير من القتلى والمصابين، حسبما أكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو.

وأضاف صويلو في مؤتمر صحفي أن “جميع القتلى من ضباط الشرطة باستثناء شخصين”، مشيرا الى ان “17 من المصابين يخضعون لعمليات جراحية وإن 6 آخرين في العناية المركزة”.

ووصف الرئيس رجب طيب إردوغان الانفجارين خارج استاد “فودافون” التابع لفريق بشكطاش بـ”الهجوم الإرهابي على الشرطة والمدنيين”.

واعتبر أن “هدف التفجيرات بعد نهاية مباراة حضرها آلاف الأشخاص، إسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا”.

وهز الهجوم المزدوج تركيا التي تحاول أن تتعافى من سلسلة تفجيرات مميتة وقعت هذا العام في مدن بينها اسطنبول والعاصمة أنقرة، وجهت الاتهامات في البعض منها الى تنظيم “داعش”، فيما أعلنت جماعات كردية المسؤولية عن التفجيرات الأخرى.

32total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: