معركة الموصل: تأكيد السيطرة غرباً ومعارك عنيفة شرقاً

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 2:50 صباحًا
معركة الموصل: تأكيد السيطرة غرباً ومعارك عنيفة شرقاً

في الجبهة الشرقية استمر جمود المحور الجنوبي الشرقي لليوم الثاني على التوالي بعد الهجوم الانتحاري الكبير الذي تعرضت له قوات الفرقة التاسعة المدرعة في محيط مستشفي السلام، والذي أدى إلى تراجع القوات عن معظم المناطق التي حررتها في هذا الحي.
ونفذت طائرات التحالف الدولي غارات على مبنى المستشفى ومحيطه والذي اتضح أنه كان مركزاً متقدماً للقيادة الميدانية لتنظيم داعش في هذا المحور، وتمركزت وحدات من القناصة التابعة له في الطابق السادس للمستشفى، كما حاولت قوات الفرقة خلال هذا اليوم التقدم مجدداً باتجاه المستشفى، لكنها جوبهت بعملية انتحارية أخرى.
وحافظت القوات العراقية على مواقعها التي تراجعت لها أمس في حيي الوحدة وسومر واشتبكت مع وحدات القنص التابعة لداعش، والتي نشطت ضد مواقع الفرقة في حي سومر بصفة خاصة. كما حافظت الفرقة على مواقعها الحالية في حي الميثاق واستمرت عمليات القنص والقصف باتجاه حيي دوميز وفلسطين، مع المحافظة على خط السيطرة في مناطق المعلمين والشيماء والسلام والانتصار وجديدة المفتي ويونس السبعاوي.
وفي المحورين الشرقي والشمالي الشرقي لمركز الموصل استمرت عمليات قوات مكافحة الإرهاب في أطراف حي التأميم وتمكنت من التوغل في مناطق داخل حي الصحة، كما تستمر عملياتها باتجاه أحياء المثني والسكر والقاهرة ومشارف حيي المصارف والنور، بالتزامن مع عمليات تطهير أحياء الإخاء وعدن والبكر.

وتحافظ القوات العراقية على المناطق التي تسيطر عليها في الأحياء المحررة والتي بلغت 24 حيّاً، منها القدس والكرامة والزهور والأوربجي والزهراء والولاء والعلماء والمحاربين والملايين 3 والذهبي والسماح1 و2 والتحرير والمصارف والبريد والإعلام والشهداء، وقد لوحظ تكثيف تنظيم داعش لعمليات القنص تجاه قوات مكافحة الإرهاب في أحياء النور والصحة والتأميم.
وفي الجبهة الغربية، تمكّنت قوّات الحشد الشعبي بعد تأمينها لقرية تل فارس الجنوبي من السيطرة الكاملة على مركز ناحية تل عبطة وسط معارك عنيفة وعملية انتحارية من جانب تنظيم داعش ضد تجمعاتها، وشرعت هذه القوات في رفع الألغام والشراك الخداعية وبسط السيطرة على الطرق باتجاه قضاء الحضر جنوباً وقضاء البعاج غرباُ، وهو الهدف المتوقع القادم لعمليات الحشد نظرا لقربه من الحدود السورية. وقد تعرّض الحشد لعمليات استهداف بالصواريخ المضادة للدروع في محيط قريتي عداية والشيخ إبراهيم وتمكن من مصادرة شحنة كبيرة من الذخائر جنوب تلعفر.
وفي المحور الجنوبي للجبهة الجنوبية “جبهة سهل الحويجة”، قامت قوات الحشد العشائري ولواء المشاة 60 بتأمين قرية كنعوص الشمالية وتطهير القرى المؤدية إليها.
وفي قاعدة القيارة الجوية، بدأت طائرتا استطلاع من دون طيار من نوع RQ-7 Shadow تابعتان لسلاح الجو الأميركي في تنفيذ دوريات مراقبة على مدار الساعة في أجواء مركز الموصل للمراقبة والرصد بالتكامل مع عمليات الاستطلاع التي ينفذها سلاح الجو العراقي والتي امتدت إلى بيجي والقائم.

المصدر: الميادين نت

رابط مختصر