الصليب الأحمر: إجلاء نحو 150 مدنيا من شرق حلب

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2016 - 4:13 مساءً
الصليب الأحمر: إجلاء نحو 150 مدنيا من شرق حلب
أناس من الذين تركوا أحياء شرق حلب يحملون متاعهم اثناء وصولهم لمنطقة تخضع لسيطرة الحكومة يوم الأربعاء. صورة حصلت عليها رويترز من الوكالة العربية السورية للأنباء. لم يتسن لرويترز أن تتحقق بشكل مستقل من صحة او محتوى او موقع أو تاريخ الصورة. الصورة تستخدم للأغراض التحريرية فقط.

من ستيفاني نيبهاي

جنيف (رويترز) – قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس إنه تم إجلاء نحو 150 مدنيا معظمهم من المعاقين أو ممن يحتاجون رعاية طبية من مستشفى في حلب القديمة الليلة الماضية في أول عملية إجلاء رئيسية من القطاع الشرقي من المدينة السورية.

وأضافت أنهم حوصروا لعدة أيام بسبب اندلاع قتال قربهم ومع اقتراب خط المواجهة منهم. وتوفي 11 مريضا بسبب نقص الدواء أو قتلوا بسبب الاشتباكات قبل أن تتمكن فرق الصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري من الوصول إليهم.

وقالت ماريان جاسر رئيسة بعثة اللجنة في سوريا والموجودة حاليا في حلب إن “كثيرا ممن تم إجلاؤهم لا يمكنهم الحركة ويحتاجون لرعاية خاصة.”

وذكرت اللجنة في بيان إن من بين من تم إجلاؤهم من مستشفى دار الصفاء في حلب القديمة في وقت متأخر الليلة الماضية 118 مريضا نقلوا إلى ثلاثة مستشفيات في غرب حلب الخاضع لسيطرة الحكومة ومنهم معاقون ومرضى بأمراض عقلية وجرحي.

وذكرت كريستا أرمسترونج المتحدثة باسم اللجنة الدولية لرويترز أن الحالات الطارئة والمصابين بالصدمة نقلوا إلى مستشفى الرازي الجراحي ومشفى حلب الجامعي. وأضافت أن مستشفى ابن خلدون استقبل المصابين بأمراض عقلية والمرضى من كبار السن.

وذكر بيان اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن 30 رجلا وامرأة وطفلا آخرين نقلوا إلى مراكز إيواء في القطاع الغربي من حلب.

وأضاف البيان أنه مع استمرار القتال العنيف في شرق حلب فإن “الوضع الإنساني كارثي كما هو معروف”. ودعا الصليب الأحمر كل الأطراف المتحاربة بالسماح بهدنة إنسانية حتى يتمكن من توصيل المساعدات إلى القطاع الشرقي المحاصر من حلب والذي لا يمكن الدخول إليه منذ أبريل نيسان.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأربعاء إن الجيش السوري سيطر على كل أجزاء حلب القديمة في إطار تقدم خسر فيه مقاتلو المعارضة خلال الأسبوعين الماضيين نحو ثلثي معقلهم الحضري الرئيسي.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

رابط مختصر