مكتب العبادي ينفي بقاء قوات أجنبية في العراق بعد انتهاء تنظيم «الدولة»

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 1:07 مساءً
مكتب العبادي ينفي بقاء قوات أجنبية في العراق بعد انتهاء تنظيم «الدولة»

بغداد ـ «القدس العربي»: نفى المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، يوم امس الأثنين، اتخاذ العبادي قرارا لابقاء جزء من قوات التحالف الدولي في العراق بعد انتهاء المعركة ضد تنظيم داعش الإرهابي، مؤكدا ان بقاء تلك القوات من عدمه هو قرار يعود لرئيس مجلس الوزراء.
وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في تصريحات لوسائل إعلام عراقية إن «مستقبل العلاقات بين العراق ودول التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة سيحددها رئيس مجلس الوزراء وفق صلاحياته»، أن «الحديث منصب الآن على تحرير جميع المدن العراقية من التنظيم»، لافتا إلى أن «الحكومة لم تتخذ أي قرار ببقاء قوات أمريكية أو غيرها على الاراضي العراقية».
وأشار إلى أن «بقاء قوات أجنبية كمستشارين ومدربين في العراق بعد طرد التنظيم من عدمه، سيكون قرارا عراقيا خالصا وسيتخذه العبادي، مؤكدا أن «العبادي حريص جداً على تطوير القوات الأمنية العراقية بكل صنوفها وتعزيز قدراتها».
وكان وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر، أكد، السبت الماضي ،في تصريحات، على ضرورة بقاء وحدات من القوات الأمريكية وحلفائها في العراق حتى بعد هزيمة تنظيم «الدولة»، داعيا إلى استمرار محاربة المسلحين الأجانب، ومواجهة محاولات التنظيم الإرهابي تغيير مناطق نشاطه وإعادة تجمعاته.
كما نقلت المصادر الإعلامية عن ضباط ومحللين أمريكان، توقعهم أن يدعو وزير الدفاع الجديد المكلف الجنرال ماتيس إلى زيادة عدد القوات الأمريكية المتواجدة حاليا في العراق التي تبلغ بحدود ستة آلاف جندي.
وذكر ان هذه الزيادة لها ضرورة لتحريك استراتيجية بلاده العسكرية في العراق بعد الانتصار المتوقع الذي ستحققه القوات العراقية على تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، ونظرا لاحتمال بروز تهديدات ومخاطر أمنية جديدة في العراق سواء من قبل التنظيم نفسه او تنظيمات متفرعة عنه قد تنشأ بعد هزيمة التنظيم الأم.
ويتابع المراقبون قدوم الرئيس الأمريكي الجديد ترامب، إلى سدة الرئاسة لمعرفة توجهاته تجاه المنطقة العربية والعراق، رغم الاقتناع بعدم امكانيته في اجراء تغيير شامل في السياسة الأمريكية التي تستند إلى مؤسسات ولوبيات ومؤثرات معروفة.

رابط مختصر