الرئيسية / أخبار الإقتصاد / “كبار المنفقين” يعودون إلى الصين

“كبار المنفقين” يعودون إلى الصين

CHINA-ECONOMY-GROWTH-GDPأبوظبي – سكاي نيوز عربية
عاد أثرياء الصين للإنفاق في الداخل بعد تراجع استمر 3 أعوام بفعل هبوط قيمة اليوان وانخفاض الأسعار فضلا عن حملة استهدفت وكلاء الشراء من الخارج.
ويشكل أثرياء الصين نحو ثلث عملاء السلع الفاخرة في العالم ارتفاعا من اثنين في المئة في مطلع الألفية الجديدة، وهم القوى المحركة للقطاع رغم انخفاض طفيف في العام الحالي نظرا لتقليص الرحلات الخارجية بسبب الهجمات في أوروبا.

وعلى مدى الأعوام الثلاثة الماضية، تراجعت المبيعات بسبب حملة أطلقها الرئيس الصيني، شي حين بينغ، علي الفساد والبذخ مما دفع بأسماء كبيرة مثل “إل.في.إم.إتش” مالكة لوي فيتون لإغلاق متاجر لاسيما في مدن الفئة الثانية والثالثة.

لكن في 2016 تقول دور الأزياء ومتاجر الحلي والمشترون إن الأوضاع تغيرت مع سعي الصين للتحول من اقتصاد يعتمد على الاستثمارات الكثيفة في البنية التحتية إلى تشجيع المستهلكين على التسوق.

وأعلنت بيربري وكرينغ مالكة غوتشي وتيفاني زيادة طفيفة في الأرباح من الصين، مما يشيع جوا من التفاؤل في الأسابيع المهمة بين احتفالات عيد الميلاد والسنة الصينية الجديدة.

وفي شوارع شنغهاي وبكين يقول المتسوقون إنهم ينفقون أكثر في الداخل بالفعل.

وانخفضت قيمة اليوان مما يعني انخفاض قدرته الشرائية في الخارج، في حين انتقلت علامات تجارية فاخرة مثل شانيل للصين منذ العام الماضي لتضييق الفجوة الهائلة بين الأسعار في الصين والخارج.

وفي الوقت نفسه شنت الحكومة حملة علي متسوقين بالوكالة يشترون السلع بأسعار أرخص في الخارج لبيعها في الصين.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جنرال الكتريك تعلن عن مراحل مفاوضاتها مع بغداد لتطوير قطاع الطاقة في العراق

أكدت شركة جنرال الكتريك، الخميس، أن مفاوضاتها مع الحكومة العراقية لتطوير قطاع الطاقة في البلد ...

%d مدونون معجبون بهذه: