صور جوية لقطع شرايين الموصل الحيوية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2016 - 5:11 مساءً
صور جوية لقطع شرايين الموصل الحيوية

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
كشفت صور جوية نشرها مركز ستراتفور الأميركي، السبت، أن التحالف الدولي نجح في “قطع الشرايين الحيوية” للموصل، بالتزامن مع استمرار القوات العراقية والبشمركة في التقدم على الجبهة الشرقية من المدينة التي تعد معقل داعش بالعراق.
ومع توغل القوات الحكومية في الموصل من الجهة الشرقية وتقدم القوات الكردية باتجاه الحدود الشمالية والجنوبية للمدينة، سعت الضربات الجوية إلى عزل مسلحي داعش المتحصنين في غرب المدينة، ذلك عبر قصف جسور على نهر دجلة.

ويقسم نهر دجلة المدينة إلى قسمين، ويمر فوقه خمسة جسور، عمد التحالف، في الأسابيع الماضية، إلى استهدافها بغية منع داعش المتمركز في الضفة الغربية من شن هجمات مضادة على الضفة الشرقية، حيث نجحت القوات البرية في استعادة مناطق واسعة.

وكانت القوات العراقية من جيش وشرطة مدعومة بميليشيات والبشمركة، وتحت غطاء جوي من التحالف، قد شنت في 17 أكتوبر الماضي عملية واسعة لاستعادة الموصل، مركز محافظة نينوى في شمال العراق، من قبضة التنظيم المتشدد.

ولعبت الضربات الجوية دورا هاما في نجاح القوات البرية في انتزاع مناطق واسعة في محيط وداخل المدينة، وقد أعلن التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، قبل أيام، أنه قصف 4 من 5 جسور على نهر دجلة، بهدف الحد من الهجمات المضادة للمتشددين.

وتتقدم قوات مكافحة الإرهاب العراقية، التي دربتها القوات الأميريكية، عبر شرق الموصل، في حين تحاصر وحدات من الجيش والشرطة ومقاتلون من ميليشيات الحشد الشعبي والقوات التابعة لإقليم كردستان العراق، المدينة من الغرب والجنوب والشمال.

وأظهرت الصور التي التقطت من الجو، ونشرها مركز ستراتفور للدراسات الاستراتيجية والأمنية، الدمار الذي لحق بالجسور الأربعة، الأمر الذي أدى، حسب المسؤولين الأميركيين، إلى عزل المتشددين ومنعهم من نقل شاحنات مفخخة إلى الضفة الأخرى من النهر.

والضربات لم تهدف إلى إلحاق دمار هائل بالجسور، فوفق الصور وتصريحات مسؤولين بالتحالف، فإن الهدف انحصر بجعلها “غير قابلة للاستخدام”، وذلك بغية ترميمها بسرعة واستخدامها لانتقال القوات العراقية إلى الضفة الغربية في المرحلة الثانية من المعركة.

ورغم أن ضرب الجسور يعد خطوة هامة في تقييد حركة المتشددين بين الأجزاء الغربية والشرقية، فإنها قد تتسبب في إعاقة فرار المدنيين من الموصل، حيث تشير التقديرات إلى أن أكثر من مليون مدني لايزالون في المدينة ويستخدمهم داعش كدروع بشرية.

رابط مختصر