الرئيسية / أخبار العالم / سوريا.. مقتل القيادي الداعشي التونسي الفرنسي أبو بكر الحكيم

سوريا.. مقتل القيادي الداعشي التونسي الفرنسي أبو بكر الحكيم

abo-baker-al7akimأكد نشطاء سوريون من مدينة الرقة، معقل “داعش”، مصرع القيادي الفرنسي من أصل تونسي أبو بكر الحكيم، بغارة طائرة دون طيار، شنها التحالف الدولي بسوريا، في الـ26 من نوفمبر/تشرين الثاني.

ونقل الموقع السوري “الرقة تُذبح في صمت” أن التحالف الدولي نجح في تصفية الإرهابي البارز، بعد استهدافه في محيط ملعب مدينة الرقة السورية.

ويعد الحكيم من أوائل الفرنسيين الذين تورطوا في إرهاب القاعدة أولا ثم “داعش”، بعد سفره إلى العراق منذ 2003 عقب الاجتياح الأمريكي، قبل أن يتم ترحيله إلى فرنسا.
ولكن الحكيم نجح في العودة إلى الشرق الأوسط بعد فترة قصيرة، عن طريق سوريا في 2004، سعيا للتسلل إلى العراق المجاور، مع شقيقه الذي قُتل بعد ذلك في معارك الفلوجة، ضد القوات الأمريكية.

وفي 2008، قضت محكمة فرنسية بسجن الحكيم، الذي أبعد من العراق إلى فرنسا، 7 سنوات بتهمة تشكيل خلايا إرهابية في فرنسا بهدف تجنيد مقاتلين في صفوف تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بقيادة الإرهابي الأردني السابق، أبومصعب الزرقاوي، ثم رحلته إلى تونس بعد فترة قصيرة من سجنه، ليغادر السجن بعد سقوط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011.
وبعد إطلاق سراحه، انخرط في تنظيم أنصار الشريعة المحظور، وأشرف على جناحه العسكري، تمهيدا لتنفيذ عمليات إرهابية في تونس، قبل الهروب إلى سوريا عبر ليبيا، لينضم إلى “داعش” في الرقة، ويرتقي سريعا إلى مناصب قيادية، ويلعب دورا في تجنيد عشرات التونسيين في التنظيم.

واشتهر الحكيم بنشر فيديوهات كثيرة هدد فيها بذبح التونسيين، وإقامة حكم داعش فيها، إلى جانب تبنيه اغتيال القيادين اليساريين، شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

المصدر: وكالات + مواقع التواصل الاجتماعي

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الانتربول” يلغي ملاحقة القرضاوي المتهم بالتحريض على الإرهاب في العراق

أكدت منظمة الشرطة الدولية ” الانتربول” الأربعاء، انها ألغت الإشعارات المتعلقة بملاحقة الرئيس السابق للاتحاد ...

%d مدونون معجبون بهذه: