الحكومة اليمنية تدعو المجتمع الدولي للضغط على الحوثيين للإفراج عن المعتقلين لديها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2016 - 2:28 صباحًا
الحكومة اليمنية تدعو المجتمع الدولي للضغط على الحوثيين للإفراج عن المعتقلين لديها

قال رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر السبت إن “هناك المئات من المناضلين الذين غيبتهم مليشيات الحوثي منذ سنوات ولا يعرف مصيرهم حتى اللحظة”، مطالبا المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية، بالضغط على جماعة أنصار الله الحوثية، من أجل الإفراج عن المختطفين والمخفيين قسرا لدى الجماعة.

وتتهم الحكومة اليمنية جماعة أنصار الله الحوثية والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، باختطاف أعداد كبيرة من المعارضين في العاصمة صنعاء وعدة محافظات أخرى.

وأدان بن دغر في برقية عزاء ومواساة إلى كافة قبائل حرف سفيان بمحافظة عمران (50 كم شمالي صنعاء) وإلى أسرة القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام محسن بن هادي معقل، ما حصل لمعقل، مستنكرا وحشية ما وصفه “العمل الإجرامي المقيت بحق الفقيد الذي يوحي بمدى همجية المليشيات الانقلابية، التي تجردت من كل المبادئ والقيم الإنسانية”.

وسلمت مليشيات الحوثي جثة معقل بعد تغييبه طيلة سبع سنوات مضت.

وقال بن دغر “نطالب المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية بالقيام بدورها في فضح وإدانة الأعمال الإجرامية البشعة التي تمارسها المليشيا الحوثية التي تنتهك كل حقوق الإنسان والقوانين المتعارف عليها، كما نطالب بالضغط على تلك المليشيات للإفراج عن بقية المختطفين والمخفيين قسريا”.

في الاثناء، قالت القوات الحكومية اليمنية إنها نشرت تعزيزات على ساحل البحر الاحمر لطرد المتمردين الحوثيين من مضيق باب المندب الاستراتيجي، وفق ما افاد مسؤولون عسكريون السبت.

ويسيطر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من انصار الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على معظم السواحل اليمنية على البحر الاحمر.

ويضم الساحل خصوصا مدينة ذوباب الواقعة على بعد 30 كلم من مضيق باب المندب الذي يعبره قسم من التجارة البحرية العالمية ويربط البحر الاحمر بالمحيط الهندي.

وفي ايلول/سبتمبر وتشرين الاول/اكتوبر، تعرضت بارجتان اميركيتان وبارجة اماراتية لهجمات صاروخية من الاراضي التي يسيطر عليها المتمردون في هذه المنطقة.

وقال مسؤول عسكري ان حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي تريد “طرد المتمردين من الساحل الغربي وباب المندب وتامين الملاحة البحرية في القسم الجنوبي من البحر الأحمر”.

وتم ارسال قوات مؤيدة للحكومة الى المكان معززة بدبابات وعربات مدرعة وقاذفات صواريخ، بحسب مسؤولين عسكريين.

والهدف هو استعادة السيطرة على ساحل ذوباب وصولا الى منطقة الخوخة التي تقع على بعد 90 كيلومترا الى الشمال، بحسب المصادر ذاتها.

وكانت القوات الحكومية سيطرت في تشرين الاول/اكتوبر 2015 على باب المندب قبل ان يستولي عليه المتمردون في شباط/فبراير 2016.

وقال مسؤولون يمنيون ان الرئيس هادي كان طلب هذه التعزيزات قبل ان يلتقي الخميس في عدن المبعوث الدولي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد.

وخلال الاجتماع، جدد هادي رفضه خارطة الطريق الاممية لإنهاء النزاع والتي تنص خصوصا على تخلي هادي عن الحكم.

واندلعت الجمعة مواجهات في مناطق عدة في شمال اليمن على طول الحدود مع السعودية، بحسب مسؤولين عسكريين فيما اغارت طائرات التحالف على مواقع المتمردين.

واستهدفت الغارات مواقع الحوثيين في نهم شرق العاصمة صنعاء وميناء رأس عيسى النفطي على البحر الاحمر.

واوقعت الحرب في اليمن اكثر من سبعة آلاف قتيل ونحو 37 الف جريح.

رابط مختصر