فصائل من «الحشد العشائري» تقوم بعمليات نهب وسلب للقرى جنوب الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2016 - 1:44 مساءً
فصائل من «الحشد العشائري» تقوم بعمليات نهب وسلب للقرى جنوب الموصل

الموصل ـ «القدس العربي»: أفاد شهود عيان لـ«القدس العربي» بأن فصائل سنية من الحشد العشائري في محافظة نينوى قامت بعمليات نهب وسلب للقرى والبلدات الواقعة في جنوب مدينة الموصل، وذكر الشهود ان الميليشيات استغلت خلو القرى من السكان بعد قيام تنظيم «الدولة» باخراجهم قسراً ونقلهم إلى مدينة الموصل انتقاماً منهم بسبب انضمام أبناء تلك المناطق إلى اأجهزة اأمنية في الدولة العراقية.
وأشار المصدر إلى أن الميليشيات العشائرية قامت بسرقة ما يمكن حمله من المنازل وتحطيم الكثير من المحتويات المنزلية واثاث منزلي، إضافة إلى سرقة السيارات والمواشي التي لم يستطع اصحابها نقلها معهم.
وأضاف المصدر أن الميليشيات استغلت انشغال أبناء تلك المناطق بمحاربة عناصر التنظيم في جبهات اخرى من المدينة وقاموا بعمليات نهب وسرقة طالت الكثير من القرى والبلدات التي حررها الجيش العراقي من سيطرة عناصر التنظيم خلال اﻻيام الماضية، مؤكدين ان اغلب القرى التي تمت سرقتها معروفة بوﻻئها للدولة العراقية وانضمام أغلب ابنائها إلى اأجهزة اأمنية العراقية، وقد قام التنظيم بقتل الكثير من أبنائها بحجة تعاونهم مع القوات المسلحة العراقية.
الميليشيات العشائرية اتهمت فصائل الحشد الشعبي «الشيعي» بأنها هي من قامت بعمليات النهب والسلب، غير ان الشهود أكدوا ان فصائل الحشد الشعبي الشيعي لم تدخل إلى هذه القرى مطلقاً، وإنما من قام بدخولها الجيش العراقي فقط وقام بتحريرها ومن ثم سلمها إلى فصائل الحشد العشائري من أبناء المدينة وقد قامت تلك الميليشيات العشائرية بعمليات النهب والسلب في تلك القرى والبلدات جنوب مدينة الموصل التي انتهى الجيش العراقي من تحريرها خلال الفترة الماضية بعملية عسكرية واسعة.
الجيش العراقي بمساندة قوات التحالف الدولي وفصائل من الحشد الشعبي أطلق عملية عسكرية ﻻستعادة مدينة الموصل الخاضعة تحت سيطرة تنظيم الدولة منذ العاشر من حزيران / يونيو 2014، وتشهد هذه المدينة معارك عنيفة منذ 17 من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي حيث اعلنت الحكومة العراقية حملة عسكرية ﻻستعادة الموصل من سيطرة التنظيم.

رابط مختصر