بالفيديو: آلاف العراقيين يلجؤون إلى سوريا هربا من “داعش”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2016 - 11:34 صباحًا
بالفيديو: آلاف العراقيين يلجؤون إلى سوريا هربا من “داعش”

لم يسلم الشعب العراقي من الممارسات الهمجية التي يرتكبها تنظيم “داعش” الإرهابي بحق الأهالي، لاسيما القتل والتعذيب ومنع الأهالي من مغادرة المناطق التي يسيطر عليها، إلا بعد أن يتم دفع فدية مالية للتنظيم الإرهابي تتراوح بين 500 و 1000 دولار أمريكي عن كل شخص يريد الخروج عن طريق المهربين .

وأوضح لـ”سبوتنيك” عدد من اللاجئين العراقيين المقيمين في مخيم بلدة الهول شرق الحسكة والذي يضم 9 آلاف مواطن عراقي، أنهم بعد أن يدفعوا الفدية لتنظيم “داعش”، يقومون بمتابعة الطريق سيراً على الأقدام لمسافة نحو 30 كم، في ظل وجود أعداد كبيرة من الأهالي مازالوا عالقين في مناطق سيطرة “داعش” داخل العراق.

وبينت مديرة العلاقات في مخيم الهول بيريفان حسين لـ”سبوتنيك”، أن هذه الأعداد وصلت عبر دفعات متتالية من داخل العراق مع وجود توقعات بوصول أعداد أخرى خلال الفترة القادمة خاصة مع اشتداد المعارك في مدينة الموصل والمناطق التابعة لها.

وعن الأوضاع الإنسانية داخل المخيم، أوضحت حسين عدم وجود دعم ومساعدة من المنظمات والجمعيات في السابق، بينما زادت المساعدات مع انطلاق حملة الموصل وخاصة من قبل مفوضية شؤون اللاجئين والهلال الأحمر الكردي وعدد من المنظمات والجمعيات الخيرية، مشيرة إلى الحاجة العاجلة لتأمين بعض المستلزمات مثل المدافئ والغاز والبطانيات والألبسة الشتوية خاصة مع حلول فصل الشتاء وموجة البرد الشديدة في المنطقة، إضافة إلى ضرورة زيادة عدد الحمامات وتأهيل الصرف الصحي.
وأضافت أنه يتم التنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهدف تنفيذ أعمال توسيع المخيم لاحتواء نحو 50 ألف شخص، والسعي للوصول إلى قدرة استيعابية تصل إلى 100 ألف شخص لاحقاً، في حين يتم تقديم الخدمات الطبية والأدوية عبر مستوصف بوجود عدد محدود من الأطباء، مع الحاجة لزيادة الكوادر الطبية ومشاركة الجمعيات الخيرية والأهلية في تنفيذ عدد من الخدمات التعليمية والترفيهية والرياضية للأطفال والشباب.
وطالب عدد من اللاجئين المقيمين داخل المخيم بالتركيز على ضرورة تحسين الخدمات المقدمة، والسماح بعبور آلاف اللاجئين القادمين من داخل الحدود العراقية والموجودين حالياً عند منطقة “رجم صليبي” بسبب تأخر إجراءات إدخالهم إلى المخيم، ما أدى إلى حدوث عدة حالات وفاة حسب معلوماتهم خاصة بالنسبة للأطفال وكبار السن.

رابط مختصر