تركيا.. كلمة السر في تقهقر المعارضة بحلب

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 3:07 صباحًا
تركيا.. كلمة السر في تقهقر المعارضة بحلب

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

ذكرت تقارير ميدانية أن خسارة المعارضة السورية المسلحة لثلث الأراضي التي كانت بحوزتهم في شرقي حلب، جاءت بسبب انسحاب عدد كبير من مقاتلي المعارضة من جبهات القتال في حلب من أجل مساندة القوات التركية في معاركها ضد داعش والجماعات الكردية ضمن عملية “درع الفرات”.

وأكدت مصادر ميدانية أن القوات السورية وحلفاءها سيطروا على حي الصاخور في شرقي حلب، بعدما أعلن التلفزيون الرسمي السوري أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة أحكمت سيطرتها بشكل كامل على حي الصاخور بمدينة حلب.”

وكان الجيش السوري استعاد السيطرة في اليومين الماضيين على حي جبل بدرو ومنطقة الهلك ومساكن هنانو والمنطقة المحيطة بها في حلب وطرد منها مسلحي المعارضة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية”، الاثنين، إن “أوامر تركية وصلت إلى مقاتلين موالين ضمن الجيش الحر من أجل الانضمام إلى القوات التي تقاتل تنظيم داعش ضمن عملية درع الفرات”، التي أطلقتها أنقرة قبل شهر ضد داعش والأكراد التي تخشى أنقرة بسط سيطرتهم على مناطق حدودية.

وأوضح عبد الرحمن أن التدخل التركي هو كلمة السر وسبب مهم لهزيمة المعارضة، نظرا لاستخدام فصائل تابعة لها بالجيش الحر في معركتها الخاصة، مما أدى إلى خلو الجبهات التي يفترض أن تواجه الجيش السوري وحلفاءه، من مقاتلي المعارضة.

وأطلقت أنقرة عملية درع الفرات من أجل إبعاد المسلحين الأكراد بشكل رئيسي ومسلحي داعش عن حدودها، إضافة إلى منع الأكراد من السيطرة على مناطق تعتبرها تشكل خطرا على حدودها الجنوبية.

كما يرى عبد الرحمن أن غياب القرار المركزي وتعدد الولاءات في صفوف القوات المعارضة أضعف موقفها الميداني بشكل كبير.

كارثة إنسانية

وأصبحت مناطق حلب الشرقية مقسمة بين منطقة شمالية أضحت بيد النظام ومنطقة جنوبية تحتضن الكثافة السكانية الأكبر.

وذكر مدير المرصد أن القوات الحكومية استطاعت قطع طريق الإمداد في الجزء الشمالي من شرقي حلب وهو ما يهدد بكارثة إنسانية تبعا لذلك.

وتعيش الأحياء الشرقية في حلب وضعا إنسانيا صعبا وتعاني حصارا خانقا بالفعل، مع نقص الطعام والأدوية وتدمير المستشفيات جراء الغارات الروسية والسورية.

وتشير التطورات الأخيرة إلى أن المشهد الميداني بات أكثر ميلا للقوات الحكومية في ظل انقسام ميداني تعانيه المعارضة وتعدد القرارات الخارجية.

كلمات دليلية
رابط مختصر