الإكراه على اعتناق الإسلام جريمة.. في السند

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 11:20 صباحًا
الإكراه على اعتناق الإسلام جريمة.. في السند

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
تبنت ولاية السند في جنوب باكستان، الخميس، قانونا يجرم الإكراه على تغيير الدين، ويمنع القاصرين من تغيير ديانتهم بهدف حماية الأقليات.
وحدد القانون الذي أقره برلمان الولاية مدة 21 يوما من الانتظار لأي شخص يرغب في تغيير ديانته.

ونقلت فرانس برس عن القانون إنه “من الضروري تجريم تغيير الدين عن طريق الإكراه وتوفير الحماية لضحايا هذه الممارسة البغيضة”.

ويعتبر الإكراه على تغيير الديانة لاسيما من الهندوسية إلى الإسلام مشكلة في السند وسائر أنحاء باكستان.

وفي 2014، قالت “حركة التضامن والسلام” التي تناضل ضد العنف الديني في باكستان للكونغرس الأميركي إن الإكراه على تغيير الديانة يتم غالبا عبر خطف فتيات وشابات واكراههن على اعتناق الإسلام وتزويجهن.

وقالت الحركة أن الفتيات غالبا ما يتعرضن للاغتصاب والضرب وعندما تشتكي عائلاتهن للشرطة يدعي المختطف أن الفتاة اعتنقت الإسلام بمحض ارادتها.

ويحظر القانون على أي كان تحت سن 18 عاما تغيير ديانته، ويدعو إلى إنزال عقوبة حدها الأدنى السجن خمس سنوات وحدها الاقصى السجن المؤبد لمن تثبت عليه تهمة إكراه شخص لتغيير دينه.

واعتبر المشرع الهندوسي ومعد القانون ناند كومار غوكلاني: “أنه قانون تاريخي قمنا بصياغته وتمريره. هذا سينهي محنة أبناء أقلية الهندوس الذين سيشعرون انهم يحظون بحماية أكبر الآن”.

رابط مختصر