أحد مسلحي “داعش”: قطعت رؤوس ستة محتجزين أثناء تدريبي على الذبح

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 24 نوفمبر 2016 - 12:18 مساءً
أحد مسلحي “داعش”: قطعت رؤوس ستة محتجزين أثناء تدريبي على الذبح

نقلا عن وكالة “رووداو — دهوك”، فقد اعترف أحد مسلحي تنظيم “داعش”، كان قد اعتقل الشهر الماضي، في محور ناوران من قبل قوات البيشمركة، أنه تلقى تدريبات خاصة على ذبح المحتجزين، مشيراً إلى أنه قطع رؤوس ستة أشخاص أثناء التدريب.
المسلح المدعو حسن حمزة (21 عاماً)، هو من سكان إحدى القرى المحيطة بناوران ويتحدث عن كيفية انضمامه لـ”داعش” قائلا: “التحقت بداعش عن طريق شخص يدعى “أبو محمود”، الذي دعاني لأصبح مسلحاً في التنظيم مقابل مرتب شهري، وأكد لي أنني سأدخل الجنة إذا ما قتلت، ولقد وافقت على ذلك”.
وأضاف: نقلوني إلى معسكر حيث تدربت فيه لعدة أيام، وبعدها نقلنا إلى تلعفر، وهناك تلقيت تدريبات لمدة شهر، ثم أصبحت حارساً لأحد مقرات التنظيم لمدة شهر.
واختير حسن من قبل أحد أمراء “داعش” لتلقي تدريب خاص على الذبح، وتابع المسلح المعتقل: حينما كنت في تلعفر، جاءت قوة خاصة من “داعش”، واختارني أحد الأمراء مع عدد من الأشخاص لأصطحابنا إلى الرقة، وهناك تم تحويلنا إلى معسكر خارج المدينة كان يضم بستاناً كبيراً.
ويتحدث حسن الذي بقي في صفوف “داعش” لمدة 6 أشهر، عن التدريبات التي تلقاها في الرقة، بالقول: دُربنا هناك بشكل مكثف، وبعد ذلك اختاروا 6 منا للتدريب على الذبح، لافتا إلى أن بداية التدريبات كانت بمشاهدة مقاطع الذبح، ثم طلبوا منا تكرار ما شاهدناه.
وتابع: ثم تحدثوا طوال عدة أيام عن أسباب الذبح وأهمية هذه العقوبة، وقام المدربون بجز رقاب عدة أشخاص أمام أعيننا، مبيناً أنه تحول إلى أحد جزاري “داعش”، موضحا: في أحد الأيام جلبوا عدداً من الرهائن الشيعة، وقالوا لي عليك أن تتدرب على الذبح، وحينها قمت بقطع رؤوس ستة منهم. وأكد حسن أن مسلحي “داعش” كانوا يرددون باستمرار أن “البيشمركة مرتدة ويجب أن نجاهد ضدها”، مستدركاً، لكنني نادم على انضمامي لـ”داعش”، فكل ما كان يقوله التنظيم عن البيشمركة غير صحيح، حيث أن معاملة مقاتلي البيشمركة جيدة جداً معنا، كما أن كلهم مسلمون ويؤدون الصلاة”.
ويوجه حسن رسالة لبقية رفاقه في “داعش” بالقول “أطالبهم بأن يكفوا عن القتال وأن يسلموا أنفسهم، لأنهم إن لم يفعلوا ذلك فجميعهم سيقتلون”.

رابط مختصر